«أبو مازن»: تجربة بولندا تشبه تجربتنا في الحرية والاستقلال

نشرت من قبل مصر العالم في

590أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنه قدم استقالته من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير مع تسعة أو عشرة من أعضائها بهدف تفعيل اللجنة التي تعتبر حكومة فلسطين.

«أبو مازن» أشار، اليوم الأحد، أمام جمع من الصحفيين البولنديين المشاركين في المؤتمر العاشر للإعلام البولندي في الأراضي المقدسة، في مقر الرئاسة في مدينة رام الله، إلى أن اجتماع للمجلس الوطني سيعقد خلال شهر.

وحول زيارته لإيران، قال الرئيس عباس، أنه ينوي زيارة طهران، ولكن لم يحدد وقت الزيارة بعد، ولم يتم الاتفاق مع الجانب الإيراني على موعد رسمي لهذه الزيارة.

وأضاف «أبو مازن»، أن «إيران دولة جارة وشقيقة، وعلاقتنا معها كانت غير جيدة، ولكن لدينا سفارة في طهران، وبالتالي هم معترفون بنا».

وشكر الرئيس الفلسطيني، الوفد على عقد مؤتمر الإعلام البولندي في فلسطين، وقال: أن «الدعوة مفتوحة أمامكم لزيارة فلسطين في أي وقت ترغبون به»، مضيفًا: أن «تجربة بولندا تشبه تجربتنا في الحرية والاستقلال، فأنتم ناضلتم 200 عام لتحصلوا على استقلالكم، وبالنهاية حصلتم عليه، لذلك نتمنى أن ننجح مثلكم وأن نقيم دولتنا المستقلة، وأن نحصل على استقلالنا».

وتطرق «أبو مازن»، إلى الممارسات الاحتلالية، وجدار الفصل العنصري، والمستوطنات المقامة على الأراضي المقدسة، والقتل اليومي، وحرق أبناء الشعب الفلسطيني كما حدث مع عائلة دوابشة، وعائلة أبو خضير، متسائلًا: أين الإنسانية التي يدعونها وهم يقتلون ويحرقون الأطفال أحياء؟.

وأكد الرئيس محمود عباس، أنه عندما توقف إسرائيل الاستيطان، فإننا جاهزون للعودة إلى المفاوضات، وسنقبل بما تعطينا إياه الشرعية الدولية، ولكن على إسرائيل أن لا تكون فوق القانون الدولي والشرعية وأن لا تغرد وحيدة خارج السرب.

التصنيفات: العالم