صراع الأحزاب على القوائم الانتخابية

نشرت من قبل مصر العالم في

sshot-7علم “اليوم السابع” أن لقاء سيجمع بين ممثلين لأحزاب الوفد وأحزاب المؤتمر والتجمع والغد سيعقد خلال أيام قليلة لبحث إعداد قائمة وطنية مشتركة تجمع بين الطرفين. ومن المنتظر أن يعقد اللقاء بمنزل أحد الشخصيات العامة خلال أيام قليلة. جدير بالذكر أن أحزاب المؤتمر والتجمع والغد أعلنت رسميا رفضها الانضمام لقائمة الدكتور كمال الجنزورى لخوض انتخابات البرلمان. قال الدكتور محمد أبو الغار، رئيس الحزب المصرى الديمقراطى، أن هناك توافقا مبدئيا على إجراء تحالف انتخابى فقط فى “القوائم” مع أحزاب المؤتمر والتجمع والغد. وأكد أبو الغار فى تصريح لــ”اليوم السابع” أن هناك لقاء سيعقد خلال أيام بين ممثلين عن الوفد المصرى وممثلين عن الأحزاب الأخرى للاتفاق على خوض الانتخابات البرلمانية بقائمة انتخابية واحدة. وأشار أبو الغار إلى أن الطرفين لم يوقعا على الاتفاق بشكل نهائى، وإنما مازالت المفاوضات جارية بين كليهما. بدوره شدد شريف حمودة أمين عام حزب المحافظين والقيادى بتحالف الوفد المصرى أن التحالف يسعى لتشكيل قائمة وطنية موحدة، لافتا إلى أن الاتصالات مع قائمة الجنزورى لم تنته بعد، وأنه سيكون هناك لقاءات قادمة معه لحسم الموقف تجاه الانضمام لقائمته من عدمه. وأضاف حمودة لـ”اليوم السابع”، أن التحالف مستعد للمشاركة بالقوائم بجميع أحزابه، موضحًا أنه قارب الانتهاء من أسماء المرشحين للقائمة الخاصة به إذا خاض الانتخابات وحده. وأشار أن الاتصالات مع حزب المؤتمر والغد والتجمع مفتوحة، مؤكدا أن التحالف حريص على توحيد جميع تلك التكتلات فى قائمة انتخابية واحدة. وقال عبد العزيز الحسينى، نائب رئيس حزب الكرامة، والقيادى بالتيار الديمقراطى، إن التيار يرفض الانضمام لقائمة الجنزورى لأنه يراه تعبيرًا عن الدولة القديمة، مستبعدا انضمام تحالف الوفد أو بالأخص “المصرى الديمقراطى” لن يقبل الانضمام للقائمة. وأشار الحسينى إلى أن الاتصالات مازالت مستمرة مع “المصرى الديمقراطى “لحسم الموقف من المشاركة فى قوائم انتخابية موسعة من عدمه، مؤكدا أنه من المبكر الحكم على المشهد الانتخابى. وفى سياق آخر أوضح شهاب وجيه المتحدث الرسمى لحزب المصريين الأحرار أن الحزب كان قد عقد اجتماعا مع المهندس نجيب ساويرس، مشيرا إلى أن انضمام الحزب لقائمة “الجنزورى” كان بعدما اتضح لهم أن كثير من الأسماء، التى تدعى أنها موجودة على قائمة الجنزورى هو وهم لا علاقة له بالصحة، كما اتضح أن أغلب الأسماء التى يطرحها “الجنزورى” هم من أصحاب الخبرات السياسية والكفاءات الوطنية، التى من المفيد أن تصل للبرلمان وبناء على ذلك قرر الحزب دعم قائمة الجنزورى. وتابع قائلا: “دعمنا لقائمة للقائمة ليس بناء على اتفاق بحصة معينة ولا يهمنا أن يكون لنا كراسى بالقائمة ودعمنا لها ليس مرتبطا بالحصول على أى عدد من المقاعد، وإذا طلب سيتقدم الحزب بمرشحيه.. ونظن أن كمال الجنزورى ليس مهتما بضم كيانات سياسية، بل بشخصيات وطنية ذات كفاءات وندعو كل الكيانات السياسية للتعرف على قائمة الدكتور كمال الجنزورى والانضمام لها، بعيدا عن إذا كانت لهم مرشحين بها أم لا”.