جميل حليم: “أقباط 38” ليست لهم صفة قانونية.. وليسوا هم من سيفسرون المادة الثالثة للدستور

نشرت من قبل مصر العالم في

2013-634977501317270576-727_mainقال جميل حليم المستشار القانوني للكنيسة الكاثوليكية ردا علي انتقادات رابطة أقباط 38 إنه مع كل احترامه وتقديره للجميع ولكن هذه الرابطة ليس لها صفة قانونية وليس هم من سيفسرون المادة 3 للدستور.

وتابع حليم: أنا أحد الذين اشتركوا في وضع الدستور والمادة واضحة فإنه بالنسبة لغير المسلمين فالاحتكام يكون لشرائعهم الخاصة.

وأوضح حليم في تصريحات خاصة لـ”بوابة الأهرام” أن المقصود لاحتكام المسيحيين لشرائعهم الخاصة فيما يتعلق بالأحوال الشخصية، أنه في كل طائفة من الأرثوذكس والكاثوليك والكنيسة الإنجيلية، لهم الأحكام الخاصة بهم التي تحكم الطلاق والزواج، فكان المقصود هو الاحتكام لشريعة العقد، فمثلا معني أن اثنين تزوجوا من الكاثوليك لو حدث نزاع بينهم وتم رفعه للمحكمة، تكم المحكمة علي ضوء أن الإثنين أقباط كاثوليك ولو اثنان أرثوذكس تحكم المحكمة باعتبار العقد المبرم بينهم.

وتابع حليم، أن المادة الثالثة بتفسيرها الصحيح وبما سيرد في قانون الأحوال الشخصية الموحد فيها أن المقصود بشريعة العقد أن أي نزاع يعرض علي المحكمة، يظل محكوما بالعقد الصادر من الكنيسة سواء كانت أرثوذكسية أو كاثوليكية أو إنجيلية، بمعني لو كان كاثوليكا لا يجوز القول بأنه انضم للأرثوذكس كي يحصل علي الطلاق.

وأكد أن ذلك لا يتعارض مع الدستور، بل علي العكس مكمل ومفسر للمادة الثالثة.

وطالب حليم رابطة 38 لو أن لديهم مقترحا أو تصورا بخصوص قانون الاحوال الشخصية فمن الأفضل لهم أن يقدموه ، مضيفا : وسننظر فيها باعتبارنا لجنة مشكلة من الكنائس الثلاث لمحاولة معالجة مشكلات الاحوال الشخصية في ضوء ماورد في الإنجيل، مؤكدا أنهم لن يشرعوا شيئا يخالف الإنجيل

التصنيفات: خبر سريع