أمانو: توفير الطاقة سيمثل تحديا رئيسيا للعالم خلال العقود المقبلة

نشرت من قبل مصر العالم في

قال يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن التحدي الرئيسي الذي يواجه العالم خلال العقود المقبلة سيكون توفير إمدادات يعتمد عليها من الطاقة في ظل زيادة عدد السكان، مع الحرص على الحد من انبعاث غازات الاحتباس الحراري.

أمانو

 أسماء بدر

وأضاف في تقريره عن عمل الوكالة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة:

“تعتقد كثير من الدول أن الطاقة النووية يمكن أن تساعدها في معالجة هذا التحدي. إن الطاقة النووية واحدة من أقل مسببات انبعاث ثاني أكسيد الكربون مثل الكهرباء المولدة من المياه والرياح. اليوم هناك أربعمائة وسبعة وثلاثون مفاعلا نوويا عاملا في ثلاثين دولة تنتج حوالي إحدى عشرة بالمائة من الإنتاج الدولي للكهرباء. ويتم بناء اثنين وسبعين مفاعلا معظمهم في آسيا. وتظهر آخر تقديراتنا نموا متواصلا في استخدام الطاقة النووية بحلول عام 2030.”

وتطرق يوكيا أمانو في كلمته إلى التقدم المحرز في تحسين السلامة النووية وخاصة بعد حادثة مفاعل فوكوشيما داييتشي باليابان.

ولكنه قال إن السلامة النووية لا تقتصر فقط على الحماية من الكوارث الطبيعية، وذكر أن الوقت قد حان للنظر في وضع نهج أوسع لتعزيز السلامة في هذا المجال.

وشدد على ضرورة النظر، خلال السنوات المقبلة، في أبعاد السلامة لقضايا أخرى مهمة منها تفكيك المنشآت القديمة.

وانتقل المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الحديث عن اتفاقات الضمانات المنفذة بالفعل في مائة وإحدى وثمانين دولة، وقال إن اثني عشر بلدا من الدول غير النووية لم تف بعد بتعهدها وفق معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية، والمتعلق بإبرام اتفاق شامل للضمانات مع الوكالة.

وحث سوريا على التعاون الكامل مع الوكالة فيما يتعلق بالقضايا العالقة المرتبطة بمواقع منها دير زور.

وكان أمانو قد ذكر في عام 2011 أن الاحتمالات ترجح بأن المبنى الذي دمر في دير الزور كان مفاعلا نوويا.

كما دعا يوكيا أمانو كوريا الشمالية إلى الامتثال الكامل لالتزاماتها بالتعاون بشكل عاجل مع الوكالة وحل كل القضايا العالقة.

وتطرق المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى البرنامج النووي الإيراني والتطورات المرتبطة به ومنها الاتفاق بين إيران والوكالة في أواخر عام 2013 على التعاون بشكل أكبر لحل جميع القضايا العالقة.

“تواصل الوكالة التحقق من جميع المواد النووية المعلنة من قبل إيران تحت اتفاق الضمانات، ولكننا غير قادرين على تأكيد غياب المواد والأنشطة النووية غير المعلنة. لذا لا تستطيع الوكالة أن تخلص إلى أن جميع المواد النووية في إيران تستخدم في أنشطة سلمية. من أجل حل جميع القضايا العالقة، من المهم للغاية أن تنفذ إيران في إطار زمني ملائم جميع التدابير العملية المتفق عليها في إطار العمل للتعاون. وأطلب أيضا من إيران اقتراح تدابير عملية جديدة للخطوة المقبلة لتعاوننا.”

وأشار أمانو إلى العمل الجاري لوضع أهداف التنمية المستدامة، وقال إن العلم والتكنولوجيا في المجال النووي يمكن أن يساهما بشكل كبير في تلك التنمية ومجالات مثل الصحة والزراعة وإدارة المياه والطاقة.

وطلب من جميع الدول المساعدة في ضمان الإقرار بشكل واضح بأهمية العلم والتكنولوجيا كجزء محوري من أجندة التنمية لما بعد عام 2015.

التصنيفات: العالم