دار الإفتاء: صيام يوم عاشوراء مستحب

نشرت من قبل مصر العالم في

قالت دار الإفتاء المصرية إن صيام يوم العاشر من محرم المسمى بيوم “عاشوراء” يكفر السنة التي قبله، كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

 

968816_652963818066737_1139069096_n

 أسماء بدر

وأضافت في فتوى لها أنه يستحب صيام يوم التاسع والعاشر من شهر المحرم، وذلك لما روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “إذا كان العام المقبل – إن شاء الله -صمنا اليوم التاسع”، وقوله: “خالفوا اليهود صوموا يومًا قبله ويومًا بعده”.

وذكرت الفتوى أنه روي في الصحيحين عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أنه سئل عن صوم يوم عاشوراء فقال: “ما رأيت رسول الله – صلى الله عليه وسلم – صام يومًا يتحرى فضله على الأيام إلا هذا اليوم – يعني: يوم عاشوراء- وهذا الشهر، يعني: رمضان”.

وأكدت الفتوى أن هذا اليوم له فضيلة عظيمة، وحرمة قديمة، وصومه لفضله كان معروفًا بين الأنبياء عليهم السلام، وقد صامه نوح وموسى عليهما السلام ، فقد جاء عن أبي هريرة – رضي الله عنه- عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: «يوم عاشوراء كانت تصومه الأنبياء، فصوموه أنتم» خرجه بقي بن مخلد في مسنده.