قوائم «الدعوة السلفية» بلا مشايخ فى انتخابات البرلمان

نشرت من قبل مصر العالم في

alintkhabat-albarlmania-masr-2309– الشريف وخليل والشحات بالإسكندرية.. ودرويش بالجيزة .. وغلاب بمطروح .. ونصر بالفيوم
كشف قيادى بالدعوة السلفية، عن استبعاد عدد من مشايخ الدعوة من الترشح فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، بعد انتهاء المجمعات الانتخابية لحزب النور من القائمة المحتملة بأسماء المرشحين للبرلمان.

وتابع المصدر، الذى رفض ذكر اسمه، فى تصريحات لـ«الشروق»، أن أبرز الأسماء المستبعدة من قيادات الدعوة هم، أحمد الشريف عضو مجلس شورى الدعوة والبرلمانى السابق، وأحمد خليل خير الله البرلمانى السابق، وعبدالمنعم الشحات المتحدث، باسم الدعوة بالإسكندرية، واستبعاد شعبان درويش، نائب رئيس مجلس إدارة الدعوة بالجيزة، وعلاء عامر عضو مجلس الشورى بالبحيرة، وعلى غلاب مسئول الدعوة بمطروح، وعادل نصر بالفيوم.

وأكد أن بعض مشايخ الدعوة يرون المشاركة فى السياسة «كفرا»، ولم يرد لها ذكر فى القرآن الكريم ولا السُنة النبوية، مشيرا إلى من أبرز محاضرات الشيخ إسماعيل المقدم، مؤسس الدعوة، بعنوان «السيادة للقرآن لا للبرلمان»، مؤكدا فيها أن مبادئ الديمقراطية تفتح الباب للزنا، وتنشر الأفكار الأحادية الشاذة.

وأشار إلى أن مشايخ الدعوة يتعاملون مع الواقع والعمل السياسى بحجة تقليل المفاسد فى الأرض، موضحا أن مشاركة جزء منهم فى البرلمان السابق، من أجل حماية المادة الثانية الخاصة بالشريعة الإسلامية والهوية من جماعة الاخوان داخل المجلس وقبل قرار دستور 2012، ورفضهم لـ«وثيقة السلمى» التى كانت تمهد لدولة علمانية، على حد قوله.

من جانبه، أكد شريف الهوارى، عضو مجلس إدارة الدعوة ومسئول المحافظات، أنه تم استبعاد عدد من قيادات الدعوة من الترشح فى البرلمان المقبل، موضحا أن الدعوة ترى أنه من الأفضل تفرغهم للعمل الدعوى، ولا تريد إقحامهم فى السياسة.

وأضاف الهوارى فى تصريحات لـ«الشروق»،أن قيادات حزب النور ستقوم باختيار أعضاء عاديين من الدعوة تراهم مناسبين ولديهم رؤية سياسية وسترشحهم للبرلمان المقبل، من أجل الحفاظ على ما توصلوا له فى التعديلات الدستورية الخاص بمواد الشريعة، وعدم السماح لأفكار اليساريين والعلمانيين بالتغيير والتقليل فى تلك المواد والقوانين داخل المجلس، على حد قوله.