محلب: مصر المحبة والسلام تجمعنا فهي ليست وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا

نشرت من قبل مصر العالم في

محلب13القاهرة-أ ش أ

قال المهندس ابراهيم محلب, رئيس مجلس الوزراء إن مصر هي دولة المحبة والسلام تجمعنا جميعا على أرضها .. مستشهدا بالكلمة المأثورة للراحل قداسة البابا شنودة, أن مصر ليست وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا” .

وأضاف المهندس محلب, خلال حفل افتتاح الكنيسة المعلقة بمنطقة مجمع الأديان بمصر القديمة, بعد إنتهاء أعمال الترميم الخاصة بها, أن مصر لا تيأس ابدا وقلوب أهلها عامرة
بالايمان ويلجأون الى الله, لذا لا نخاف ابدا .

وأوضح أنه بالرغم من أن المشروع تكلف 101 مليون جنيه وهو شئ قليل نقدمه لهذا الوطن, الا أنه ليس كامل المشروع, حيث أن هناك مشروعا أكبر تحت الارض تم تنفيذه وهو ما ساهم فى استكمال وانقاذ هذ المشروع, الا وهو مشروع الانفاق تحت الارض لتصريف المياه الجوفية عن طريق النزح الميكانيكي .

وأشار محلب الى أن مشروع تصريف المياه الجوفية لم ينقذ فقط الكنيسة المعلقة بل انقذ منطقة مجمع الاديان بأكملها, هذه المنطقة التى تعبر عن مصر الحقيقية التى تجمع
تاريخها الاسلامي والمسيحي واليهودي فى نفس المكان ليعطي رسالة للعالم, حيث أن من يريد فهم مصر يجب عليه ان ياتي لزيارة مجمع الاديان.

ووصف محلب منطقة مجمع الاديان بمصر القديمة بأنها المنطقة التى عاشت فى سلام وستعيش فى سلام ولن يستطيع أحد دب الفرقة بين أهل مصر, فمصر القوية, اذا اعطيناها واحببناها سنكون اعظم الدول فى العالم .. داعيا شركات المقاولات فى مصر لعمل افلام تسجيلية تظهر حجم الاعمال والترميمات لاعادة وجه مصر الحقيقي أمام العالم .

كما وصف المهندس محلب ما يحدث من اعادة احياء منطقة مصر القديمة والقاهرة التاريخية بالشمعه التى تضاء بمصر القديمة, وعلى اهل المنطقة الحفاظ عليها, ليس فقط فى منطقة القاهرة التاريخية بل فى كل المناطق الاثرية, داعيا المولى أن يحفظ مصر وأن يوفق رئيس مصر .

ولفت محلب ألى أنه قريبا سيتم افتتاح منطقة الاهرامات فجميع الاثار المصرية تعد اكبر شهاده على عظمة وتاريخ مصر, وخلال الاحتفالية شهد المهندس ابراهيم محلب والبابا
تواضروس فيلما تسجيليا عن اعمال ترميم الكنيسة المعلقة والتى تمت على اربع مراحل متتالية لمعالجة السلبيات الموجودة بها باعتبارها من اهم الاثار المصرية القبطية حيث يرجع تاريخ انشائها الى القرنين الخامس والسادس الميلادي, حيث صنعت من خشب الارو واتخذت شكل سفينة نوح رمزا للخلاص, وسميت بالمعلقة لانها ليست على سطح الارض بل على اعمدة رخامية مكونة من 16 عمودا وعليها صورا تمثل الشهداء والقديسين الاقباط.

وترجع الاعمدة المقامة عليها الكنيسة المعلقة الى القرنين الثالث والرابع الميلادي, فضلا عن وجود منبر يحمل معانى جميله ويرتكز على 15 عامود توضح جمال الفن القبطي ومزخرفة بالرسوم الهندسية ويرجع انشائه للقرن الثالث عشر .

التصنيفات: مصر