بعد دعوة «دعم الشرعية» للتظاهر.. الحركات الطلابية: حق مكفول رغم أنف الجامعات

نشرت من قبل مصر العالم في

071في الوقت الذي تستعد فيه الجامعات لاستقبال العام الدراسي الجديد، سعى أنصار جماعة الإخوان المسلمين والتحالف الوطني لدعم الشرعية لدعوة طلابهم وطلاب ضد الانقلاب إلى التظاهر مع بداية العام الدراسي الجديد ضمن فاعليات “أسبوع التظاهر” المقرر له أن يبدأ غدًا السبت؛ وذلك للمطالبة بإسقاط الحكم العسكري والإفراج عن الطلاب المعتقلين.

وعن ذلك يقول إبراهيم جمال المتحدث باسم طلاب ضد الانقلاب إنهم سوف ينظمون فاعليات مع بداية الدراسة دون دعوة من أحد، مشيرًا إلى أن الطلاب على الاستعداد للتظاهر دون انتظار دعوة تحالف دعم الشرعية.

وأكد “جمال” أن حظر النشاط الطلابي لن ينطبق على طلاب ضد الانقلاب؛ لأنها حركة ثورية لم تكن مسجلة بالجامعات ليتم حظرها، مشيرًا إلى أن حظر النشاط السياسي بالجامعات عمل احتقان كبير بين عموم الطلاب، مما سيعمل على زيادة الفعاليات والتظاهر مع بداية العام الدراسي الجديد.

وعلى الجانب الآخر قال سامح احمد منسق طلاب “ميدان” بجامعة القاهرة إن دعوة انصار الشرعية لطلابهم بالتظاهر في الجامعات مع بداية الأسبوع هو حق، مشيرًا إلى ن التظاهر حق للجميع طالما يتم بطريقة سلمية.

وأكد “أحمد” أن لكل طالب الحق في التظاهر والتعبير عن رأيه بطريقة سلمية طالما لم يرتكب عنفًا أو يعطل العملية التعليمية بالجامعة.

ومن الناحية القانونية قال مهاب سعيد المحامي بمركز حرية الفكر والتعبير والقيادي الطلابي السابق إن التظاهر حق يكفلة القانون والدستور لكل فرد وتنظيم المشاركة السياسية حق لكل طالب بناء على الدستور وقانون تنظيم الجامعات والذى بنص على أن الممارسة السياسية مكفولة لكل طلاب الجامعة وأن اتحاد الطلاب ملزم بأنه يكون القناة التى يمارس من خلالها الطلاب مشاركتهم السياسية بغض النظر عن أن الداعى له تحالف دعم الشرعية أو طرف آخر.

وأكد “سعيد” أن هناك ضوابط كبيرة جديدة على العمل السياسى وقرارات من السلطة لكي تحد من التظاهر أو العمل السياسى فى الجامعات مثل حظر العمل الحزبى والإقرار الذى يوقع عليه الطالب لكي يستلم الكارنيه والذى ينص على إقرار الطالب بعدم المشاركة فى التظاهرات أو التنظيمات السياسية وعدم الإساءة للرئيس وأنه فى خلاف ذلك يضع نفسه تحت المسئولية السياسية لو فعل هذا، مع أن المشاركة السياسية منصوص عليها.

وأوضح المحامي بحرية الفكر والتعبير أن ما تفعلة الجامعات في الوقت الحالي هو تضييق من السلطة على العمل الطلابي، مشيرًا إلى أن هذا لن يوقف الطلاب عن مشاركتهم في الفعاليات السياسية؛ لأن هناك حالة من الزخم السياسي.

البديل

التصنيفات: آراء وتصريحات