أردوغان: تركيا لا يمكنها البقاء خارج المعركة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”

نشرت من قبل مصر العالم في

erdogan FR

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد، أمام اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في إسطنبول، إن بلاده لا يمكن أن تبقى خارج التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم “الدولة الإسلامية”. ولا يبعد مسلحوا هذا التنظيم المتطرف سوى كيلومترات من الحدود التركية السورية ما تسبب في فرار أكثر من 160 ألف لاجئ هربا من بطش تنظيم “الدولة الإسلامية”

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد، أن أنقرة لا يمكنها البقاء خارج التحالف الدولي الذي يحارب تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا والعراق، فيما تستعد تركيا الأسبوع المقبل لتحديد كيفية تدخلها.

وكانت تركيا أثارت استياء الغرب لعدة أشهر بسبب موقفها الحذر حيال تنظيم “الدولة الإسلامية” لكنها يبدو أنها غيرت سياستها بعد زيارة أردوغان الأخيرة إلى الولايات المتحدة.

وقال أردوغان أمام اجتماع للمنتدى الاقتصادي العالمي في إسطنبول “سنجري محادثات مع المؤسسات المعنية هذا الأسبوع. وسنكون بالتأكيد في المكان الذي يجب أن نكون فيه”. وأضاف “لا يمكننا البقاء خارج هذا الأمر”.

وتقدم مسلحو تنظيم “الدولة الإسلامية” في سوريا وأصبحوا على بعد كيلومترات من الحدود التركية، ما أدى إلى نزوح آلاف الأشخاص إلى تركيا. حيث دخل حوالي 160 ألف لاجئ إلى تركيا هربا من هجوم تنظيم “الدولة الإسلامية” في محيط بلدة عين العرب الكردية، لكن أردوغان قال إنه من الأفضل إذا تمكنوا من العودة للعيش بأمان في بلدهم.

ودعا الرئيس التركي مجددا إلى إقامة منطقة عازلة ومنطقة حظر طيران داخل سوريا لحماية الحدود التركية واللاجئين. كما أشار إلى احتمال أن يتطلب الأمر استخدام قوات على الأرض. وقال أردوغان “لا يمكن القيام بذلك فقط من الجو، هناك بعد ميداني أيضا”.

تحرك عسكري تركي!

وأعلن رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو الأحد، أن الحكومة سترسل مذكرات الاثنين تطلب فيها تمديد التفويض للقيام بتحرك عسكري في العراق وسوريا.

وفي مداخلة نادرة جدا، سيتحدث الجنرال نجدت أوزيل رئيس أركان القوات المسلحة التركية أمام البرلمان الثلاثاء، كما أضاف داود أوغلو. ثم سيناقش البرلمان التفويضين الخميس ما يمهد الطريق أمام القيام بعمل عسكري رغم أنه لم يتضح شكله بعد.

وأردوغان الذي لطالما دعا إلى الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد، اعتبر أن القوة العسكرية ليست كافية لوحدها لمكافحة تنظيم “الدولة الإسلامية” وأنه يجب التوصل إلى حلول طويلة الأمد لتسوية القضايا السياسية في سوريا والعراق.

المصدر :فرانس 24 

التصنيفات: العالم