الرئيس الإيراني يتهم دولًا في التحالف الدولي بصناعة داعش

نشرت من قبل مصر العالم في

أکد الرئیس الإیراني حسن روحاني أن مکافحة الإرهاب بحاجة إلی دراسة ومعرفة جذوره، واصفا التحالف الذي أطلقته أمريکا لمحاربة داعش بأنه مضحك نوعا ما، لأن فیه من دعم وما زال یدعم الإرهاب بالمال والسلاح.

 

روحاني-سيزور-المملكة-560x308

 أسماء بدر

وقال روحاني في تصريحات لقناة “إن بي سي” الأمريکیة علی أعتاب توجهه إلی نیویورك للمشارکة في اجتماع الجمعیة العامة للأمم المتحدة: إن الذین یرتکبون الجرائم الیوم باسم الإسلام هم أبعد ما یکونون عن الدین الإسلامي الحنیف وهم کاذبون في مزاعمهم هذه،

وأشار روحاني إلى التحرکات الأخیرة للإدارة الأمريکیة لمحاربة داعش والإرهابیین، وقال: إن منطقتنا والمجتمع البشري یعاني منذ أعوام طویلة من معضلة باسم التطرف والإرهاب والأمريکیون وآخرون یدّعون منذ أعوام طویلة أیضا بأنهم یریدون محاربة الإرهاب إلا أن السؤال هو أنه لماذا لم یحققوا النجاح لغایة الآن؟ لماذا لم ینجحوا في أفغانستان والعراق؟ ولماذا ازدادت المشاکل والاضطرابات الأمنیة.

وحول مدی تأثیر الغارات الجویة الأمريکیة ضد داعش في العراق قال الرئيس حسن روحاني: یعلم الجمیع ما هي القوة التي لم تدع داعش یصل إلی بغداد وسامراء، وما هي القوة التي وقفت سدا منیعا أمامه علی بعد فراسخ من بغداد، وحینما أبعد الشعب العراقي داعش عن بغداد کانت أمريکا تقول إنها لن تتدخل في قضیة العراق وحتی لم تکن عازمة علی شن غارات جویة.

وفي الرد علی سؤال حول عدم دعوة إیران للتحالف ضد الإرهاب من جانب أمريکا قال الرئيس روحاني: لقد جری لغایة الآن تشکیل العدید من التحالفات ومن بعد فترة من ذلك اضطروا للخروج من المنطقة من دون تحقیق نتیجة. إننا لسنا بحاجة إلی أن یدعونا أحد، بل نعمل إزاء الإرهاب بواجبنا الإنساني ونشعر بالمسؤولیة تجاه جیراننا.

وأضاف: إن هذا التحالف مضحك قلیلا لأن فیه من أوجد هذه المجموعات الإرهابیة، وهنالك في داخل هذا التحالف دول وفرت المال لهذه المجموعات وما زالت کذلك، وهنالك في داخل هذا التحالف من قدم الدعم السیاسي وحتی التسلیحي لها.

واعتبر الرئیس روحاني العتبات المقدسة أي المدن الدینیة للشیعة ولمسلمي العالم وبغداد، خطا أحمر، وأضاف: سنستخدم کل قدراتنا لمنع وقوع هذه المدن بید الإرهابیین ولن نسمح بسقوط بغداد أو المدن المقدسة مثل کربلاء والنجف بید الإرهابیین.

عين اليوم

التصنيفات: العالم