وزير الخارجية: الجماعات الإرهابية شبكة واحدة تدعم بعضها معنويا وماديا

نشرت من قبل مصر العالم في

267632_Large_20140913043935_19قال سامح شكري، وزير الخارجية، إن الحوار المستمر مع الولايات المتحدة يؤكد اهتمام الجانبين بتطوير العلاقة الاستراتيجية بينهما، ويعبر عن الرغبة في العمل المشترك لمواجهة التحديات الإقليمية والدولية.

وأضاف شكري، في حواره مع صحيفة “العرب اللندنية”، أن هناك مجالات متعددة للعلاقات بين البلدين، وأنه كلما تدعمت هذه العلاقات كانت هناك فوائد مباشرة للدولتين، لافتًا إلى أن بلاده تعمل على أن تكون علاقاتها متوازنة مع الجميع، بما فيها الولايات المتحدة، وبما يخدم مصلحة الشعب المصري.

وأشار إلى السعي للعمل على تحسين العلاقات الراهنة بين البلدين قائلًا: “لمست خلال لقائي الأخير مع جون كيري وجود رغبة للتنسيق الأمريكي مع مصر في عدد من القضايا الإقليمية والدولية، ولمست اهتمامه بنجاح التجربة المصرية في تحقيق الاستقرار، والانتهاء من خارطة المستقبل، والرغبة في أن تكون هناك علاقة قوية بين البلدين”.

ولفت شكري إلى أن المجتمع الدولي أدرك الآن أن مصر محقة في دعوتها لمقاومة الإرهاب، وأن ذلك كان لابد أن يتم في إطار التضامن بين دول العالم، مشيرًا إلى أن بلاده مستعدة لدعم أي جهد لمواجهة ظاهرة الإرهاب في الساحة الإقليمية أو الدولية، وأن لديها الرغبة للتعاون في هذا المجال.

وعن شكل التعاون لمكافحة “داعش” وأمثالها، قال: “سوف تتم بلورته بما يتناسب مع السياسة والمصالح المصرية، وما هو مؤثر بالنسبة إلى القضاء على ظاهرة الإرهاب”، منوهًا أن الخط الذي تنتهجه مصر يطالب بضرورة الإسراع بمعالجة جذور الإرهاب وإزالة أسبابه السياسية والاقتصادية والأمنية.

وحذّر شكري من محاولات التفريق في التعريف أو التعامل مع الجماعات الإرهابية في المنطقة، معتبرًا أنها تمثل شبكة واحدة من المصالح وتدعم بعضها معنويًا وماديًا.

وعن العلاقات بين مصر ودول الخليج، أكد شكري، أنها وثيقة ومميزة، وأن بلاده مصّر على أن يكون هناك تنسيق في المواقف بينها ودول الخليج، في ما يتعلق بالقضايا الإقليمية والدولية.

التصنيفات: آراء وتصريحات