أم القيوين منارة طيور النورس ومالك الحزين

نشرت من قبل مصر العالم في

أم القيوين (الامارات) – تمتلك إمارة أم القيوين مقومات سياحية في مجالات الخدمات والشواطئ والآثار والتراث، وهذا ما يعتبر عناوين للجذب السياحي تؤهل الإمارة لتعزيز مكانتها على خارطة السياحة المحلية والإقليمية والعالمية كوجهة مفضلة يقصدها الكثير من السائحين والزائرين.

أم القيوين

 

  أسماء بدر

مدينة أم القيوين هي إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة وتقع بين إمارة عجمان وإمارة رأس الخيمة على الساحل الغربي. ويعتبر شاطئ أم القيوين الممتد بطول 23 كيلومتراً من الشواطئ الساحرة الخلاّبة، خاصة مع التكوين الجغرافي المتميز وطبيعة أرض الإمارة الممتدة إلى داخل البحر. وتعد جزيرة السينية من أكبر الجزر السياحية وتبلغ مساحتها 90 كيلومتراً مربعاً، ويقصدها السياح للاستمتاع بطبيعتها الخضراء التي تجذب أعداداً كبيرة من طيور النورس ومالك الحزين والغاق والأرانب والغزلان البرية بالإضافة إلى بعض المواقع الأثرية التي يعود تاريخها إلى فجر الإسلام.

وتتمتع أم القيوين بدعائم ومقومات سياحية كبيرة ما بين سياحة الشاطئ والساحل، المتوفرة على شاطئ الخليج ومياهه الصافية الزرقاء، وشاطئه الساحر المغطى بالرمال البيضاء النظيفة، مما شجع قطاع الفنادق والمنتجعات على التوسع والتطوير، وهو ما أعطاها بعدا سياحيا للاستجمام والسياحة البيئية والتراثية نظرا لتوفر الطبيعة الخلابة والواحات الزراعية الخضراء وواحات الرمال والكثبان والقلاع الأثرية القديمة التي منحت قطاع السياحة في الإمارة بعدا تاريخيا وثقافيا، إضافة إلى السياحة الترفيهية نظرا لتوفر النوادي الرياضية والمراكز الترفيهية، وقد ساعد ذلك على خلق أنشطة أخرى مساندة لنشاط السياحة مثل نشاط السفر وتأجير السيارات.

وفيما يتعلق بالفنادق والمنتجعات فمعظمها يطل على شاطئ الخليج مما يعطيها إطلالة جميلة على مياه الشاطئ، الذي يتميز برماله الناعمة وهدوئه التام موفرة الجو المناسب لقضاء أروع الأوقات بين أحضان الطبيعة البحرية على مقربة من أمواج البحر الهادئة. ويوجد في هذه الفنادق جميع الخدمات التي يحتاجها السائح، مثل المقاهي والمطاعم ومراكز الرياضات البحرية، مثل الغطس والتزلج والصيد، أما السياحة البيئية فتنشط خاصة في الامتداد الداخلي للإمارة من مدينة أم القيوين على الشاطئ مرورا بالسرة ومهذب وكابر واللبسة وبياتة والراشدية وفلج المعلا، حيث تجذب الصورة الخلابة للكثبان الرملية مع الوديان الخضراء الزائرين والسياح من جميع أنحاء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.تتمتع أم القيوين بدعائم ومقومات سياحية كبيرة ما بين سياحة الشاطئ والساحل، المتوفرة على شاطئ الخليج

وتمتاز هذه السياحة ببساطتها وعفويتها، ويكثر روادها في شهر يناير وفبراير من كل عام نظرا لدفء المناخ في هذا التوقيت، كما يصادف إجازة نصف العام الدراسي مما يوفر للعائلات وقت فراغ أكبر للتخييم خارج المدينة، ويكون الرواد من جميع الفئات العمرية. وتجذب هذه المناطق فئة الشباب خاصة محبي قيادة السيارات داخل الصحراء، لما تمثله لهم من تحد كبير لممارسة هواياتهم من رياضة ركوب السيارات والدراجات بحثا عن المغامرة والتحدي.

بالإضافة إلى ذلك هناك المسطحات الخضراء التي تعتبر متنفسا ترفيهيا للعائلات داخل المدينة والمتمثلة في حديقة أم القيوين وشاطئ الكورنيش، واللذين تم تطويرهما من قبل البلدية وتزويدهما بكل وسائل الترويح وتمهيد أرضيات خاصة للمشاة ونشر مقاعد للجلوس، إضافة الى المرافق العامة التي توفر الراحة للزائرين والسائحين من كل حدب وصوب.

أما السياحة الثقافية والتراثية فخير مثال لها، متحف أم القيوين الوطني الذي يرصد تاريخ المنطقة ويقدم للزائر صورة واضحة عن مجتمع الإمارات من حيث العادات والتقاليد وطريقة الحياة اليومية، حيث جرى ترميمه وتأثيثه وتزويده بالمقتنيات الأصيلة التي توضح للزائر حقبة تاريخية مهمة من حياة الإمارة كشعب.

ومن معالمها الأخرى، مضمار سباق الهجن في منطقة اللبسة ويقع على مساحة واسعة يسار الطريق المؤدي لفلج المعلا، ومواسم السباق هي شهور الشتاء، حيث يبدأ السباق صباحا أيام الخميس والجمعة.

وفيما يتعلق بالسياحة الترفيهية تعتبر أم القيوين وجهة رائعة بمرافقها الترفيهية والرياضية لمحبي هذا النوع من السياحة، مثل المجمع السياحي الشهير المعروف باسم حديقة الألعاب المائية “دريم لاند،” بالإضافة إلى نادى أم القيوين الجوي بجوار الحديقة.

ولا يمكن في هذا السياق أن ننسى نادي أم القيوين للرماية قبالة حديقة الألعاب المائية، ونادي أم القيوين للسيارات، والنادي البحري، ومركز ركوب الخيل.

التصنيفات: سياحة عالمية