معتصمو قضية مجلس الشورى: لن نفك اعتصامنا حتى تتحقق مطالبنا.. و”القومى لحقوق الإنسان” يجتمع معنا غدًا

نشرت من قبل مصر العالم في

2013-635080120085775121-577_main (1)ذكر ممدوح جمال أحد المتهمين بقضية مجلس الشورى المعتصمين حالياً بالمجلس القومى لحقوق الإنسان، أن هناك 6 نشطاء متهمين معه بنفس القضية التى حكم فيها غيابياً عليهم بخمسة عشر عاماً وغرامة مالية لخرق قانون التظاهر، قد أعلنوا اليوم الأحد إضرابا مفتوحا عن الطعام واعتصاما مفتوحا بمقر المجلس حتى تتحقق مطالبهم. 

وأوضح جمال فى تصريح خاص لـ”بوابة الأهرام” أن المعتصمين داخل مقر المجلس حالياً هم: محمد حسام “كالوشا” وممدوح جمال ودكتور يحيى عبد الشافي وبيتر جلال ومصطفى يسري وعبد الله زكي ومحمد الباز. 

وأشار إلى أنهم قد أصدروا بياناً اليوم، أكدوا فيه سعيهم مواصلة نضالهم السلمي من أجل تحقيق أحلام وطموحات شعبنا المصري عبر تاريخه الطويل وأعظمها ثورة 25 يناير المجيدة، معربين عن استنكارهم لما وصفوه بـ”التنكيل والتربص الذي يقوم به النظام الحالي من الاعتقال العشوائي وتلفيق التهم لإصدار أحكام جائرة ومسيسة والتعذيب المعنوي والجسدي وعدم احترام أبسط حقوق الانسان واستبدال قانون العدل بقانون السلاح في التعامل مع كل من يرفع صوته مطالباً بتحقيق أهداف ثورة يناير”، مؤكدين أنهم لن يصمتوا إزاء تلك الانتهاكات بحق جيلهم الحالم بالتغيير. 

وأضاف أن”معتقلي مجلس الشوري” قد قرروا الدخول في إضراب كامل عن الطعام من اليوم الاحد بمقر المجلس القومي لحقوق الإنسان، وذلك لحين تحقيق مطالبهم المتمثلة فى إسقاط قانون التظاهر وكافة الأحكام المترتبة عليه، والإفراج الفوري عن معتقلي الرأي دون تصنيف سياسي، محملين مسؤلية سلامتهم وأمنهم الشخصي لأعضاء المجلس القومي لحقوق الإنسان. 

ولفت جمال إلى أن أمين رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الحقوقى ناصر أمين، قد جلس معهم مساء اليوم وشرح لهم أبعاد الموقف والجهود التى يبذلها المجلس مع الحكومة من أجل تعديل قانون التظاهر وأن هذا الاجتماع خلص إلى تمسك المعتصمين باستكمال الاعتصام والإضراب عن الطعام لحين تحقيق مطلبهم كما أخبرهم أمين أن المجلس دعا لاجتماع عاجل واستثنائي غدا للأعضاء التنفيذيين له، حيث سيتم السماح للمعتصمين بحضور الاجتماع لعرض مطالبهم على أعضاء المجلس. 

أكد ممدوح أنهم لن يفكوا إضرابهم أو اعتصامهم إلا بعد تحقق مطالبهم وأن لديهم خطة تصعيدية للاعتصام بأماكن آخرى – رفض الكشف عنها- لافتاً إلى أنهم لن يكونوا وحدهم بعد ذلك، حيث سينضم لهم باقى المتهمين بالقضية وأسرهم والمتضامنين معهم، نافياً أن يكون لديهم أى قلق من إلقاء القبض عليهم لتنفيذ الحكم الغيابي، مضيفاً ” بعد ما نراه من ظلم لم يعد يفرق معنا شيء، لما يبقى عندى 20 سنة ويتحكم على بـ15 سنة هستنى إيه تانى؟.. نحن هنا لنحتمى فى المجلس القومى لحقوق الإنسان فهو الأمل الباقى لنا بعد ظلم الداخلية والقضاء فى ظل قانون ظالم يسمى قانون التظاهر”. 

يذكر أن قضية مجلس الشورى هي أولى القضايا التي يطبق فيها قانون التظاهر حيث حكم على كل المتهمين بها بالحبس 15 سنة غيابيا ومحتجز على ذمتها الآن النشطاء وائل متولي، محمد عبد الرحمن (الشهير بنوبي)، وعلاء عبد الفتاح، ومن المقرر أن تنعقد الجلسة القادمة من إعادة إجراءات المحاكمة يوم الأربعاء 10 سبتمبر بمعهد أمناء طرة، ولم تسمح هيئة المحكمة في أي جلسة سابقة لأهل المعتقلين بحضور الجلسات.

التصنيفات: مصر