مقتل 48 جندياً سورياً فروا إلى العراق خلال محاولة إعادتهم إلى سورية

نشرت من قبل مصر العالم في

أفادت أخبار الشرق اللندنية، مقتل 48 جندياً سورياً وسبعة جنود عراقيين في كمين نصبه مسلحون في غرب العراق الاثنين، أثناء محاولة الجيش العراقي إعادة الجنود السوريين الى بلادهم بعدما فروا الى العراق خلال معارك مع مقتلي الجيش الحر قرب الحدود، فيما قال مسؤولون عراقيون إن الجنود كانوا جرحى جرت محاولة إعادتهم بعد معالجتهم.

سوريا والعراق

 أسماء بدر

وقال علي الموسوي المستشار الاعلامي لرئيس الحكومة العراقية نوري المالكي في تصريح لوكالة فرانس برس ان الجنود السوريين “جرحى وكانت تتم إعادتهم عند معبر الوليد (غرب)، وقد اعترضتهم مجموعة ارهابية وقتلت منهم 48 جندياً وتسعة جنود عراقيين” حسب قوله.

واعتبر الموسوي أن “هذا يؤكد مخاوفنا من محاولة البعض نقل الصراع الى العراق، لكننا سنتصدى بكل قوة لهذه المحاولات من كل الاطراف”.

وأصدرت وزارة الدفاع العراقية في وقت لاحق بيانا اتهمت فيه “مجموعة ارهابية” قالت انها تسللت من سورية بقتل الجنود السوريين والعراقيين. وقال البيان ان الجنود السوريين الذي كانوا ينقلون الى معبر الوليد (غرب) تمهيداً لتسليمهم الى السلطات السورية “تعرضوا الى عدوان غادر من قبل مجموعة إرهابية متسللة الى داخل الاراضي العراقية قادمة من سورية”.

وحذرت الوزارة “كافة الاطراف المتصارعة في الجانب السوري من نقل صراعهم المسلح داخل الاراضي العراقية او انتهاك حرمة حدود العراق، وسيكون الرد حازماً وقاسياً وبكل الوسائل المتاحة”.

وبحسب المقدم في قوات حرس الحدود محمد خلف الدليمي، فإن الجنود السوريين فروا الى العراق يوم السبت خلال اشتباكات مع قوات معارضة عند منفذ اليعربية الحدودي (شمال غرب).

وقال الدليمي: “قتل 42 جندياً سورياً وسبعة جنود عراقيين (…) خلال معارك بين قوة عراقية كانت في طريقها لتسليم الجنود السوريين الهاربين من منفذ اليعربية الى الحكومة السورية”. وأضاف: “وقع الاشتباك في منطقة مناجم عكشات” القريبة من الرطبة (380 كلم غرب بغداد) “عندما قام مجهولون بفتح النار من جانبين باتجاه الموكب واستطاعوا حرق ثلاث سيارات عسكرية بعدما استخدموا القذائف والعبوات الناسفة والاسلحة الرشاشة”.

وأوضح ضابط في قيادة عمليات الانبار ان “القوة العراقية كانت في طريقها لتسلم الحكومة السورية عند معبر الوليد (غرب العراق) الجنود السوريين وعددهم 65 جندياً وصلوا من محافظة نينوى”. وذكر ان الجنود السوريين فروا الى العراق السبت اثناء معارك مع قوات سورية معارضة عند معبر اليعربية في نينوى (شمال غرب العراق).

من جهته، قال ضابط في الجيش العراقي لوكالة فرانس برس ان “اتفاقاً بين العراق والحكومة السورية” هو الذي دفع العراق الى محاولة إعادة الجنود السوريين الى بلادهم. وسبق وأن أعاد العراق جنوداً سوريين حاولوا اللجوء إليه هرباً من المعارك في بلادهم.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الفريق الركن محمد العسكري قد أعلن الأسبوع الماضي أن “اربعة جرحى من الجيش السوري نقلوا الى مستسفى ربيعة” القريب من منفذ اليعربية الحدودي حيث تدور اشتباكات بعد سيطرة الجيش الحر على المعبر الجمعة. كما وردت معلومات ان الثوار تعرضوا لقصف من داخ الأراضي العراقية بعد سيطرتهم على المعبر، ما ساعد قوات بشار الأسد على التقدم باتجاهه مرة أخرى.

وقتل السبت ايضا جندي عراقي وأصيب ثلاثة اشخاص بينهم جندي بجروح جراء المعارك عند المنفذ الحدودي.

التصنيفات: العالم