فتوى تحريم «الشات» تُفجّر الجدل بـ«تويتر»: «إحنا مش في أتوبيس يا كلاب»

نشرت من قبل مصر العالم في

246352_0أثار إعادة نشر فتوى قديمة لدار الإفتاء حول تحريم «الشات» بين الشباب والفتيات باعتبارها صادرة الجمعة الماضي، جدلا واسعًا على الشبكات الاجتماعية.

 وبعد ساعات من توالي نشر صحف ومواقع إخبارية للفتوى بنفس الصيغة، نفت دار الإفتاء إصدارها أي فتوى دينية حول تحريم المحادثات الإلكترونية مؤخرًا، مؤكدة أن الفتوى صدرت في 20 أبريل 2011، وأنها لم تصدر أي فتوى جديدة حول هذه القضية.

إلا أن نفي دار الإفتاء لم يوقف هدير التعليقات الغاضبة والساخرة من الفتوى، وكتب أحمد خاطر على «تويتر»: «الفتوى اجتهاد انتو من حقكو تجتهدوا وأنا من حقي أنتقدكوا وأسف عليكو بس مش معنى كده إني أمنع حد من الفتوى أو إنه يفكر بطريقة مختلفة #الشات_حرام».

التصنيفات: خبر سريع