رد “عبد الرحيم على” على قطع برنامج الصندوق الأسود

نشرت من قبل مصر العالم في

 أصدر الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، رئيس تحرير “البوابة نيوز”، بياناً صحفياً رداً على جريمة قطع البث المباشر لبرنامجه “الصندوق الأسود” المذاع على فضائية “القاهرة والناس” مساء الأحد الماضي بعد تدخل رجل الأعمال نجيب ساويرس الذي كان موضوع الحلقة.

عبد الرحيم على

 أسماء بدر

وقال الإعلامي عبدالرحيم علي في البيان الصحفي: “إن فضح النشطاء الذين خانوا البلاد واستباحوا المال الحرام لهدم الوطن وتضخم ثرواتهم كان دوراً وطنياً قمنا به من أجل هذا الوطن لا نبتغي من أحد جزاءً ولا شكوراً إلا وجه الله تعالى“.

وان وقوفنا في وجه الجماعة الارهابية ورئيسها المخلوع مرسي منذ اليوم الاول لصعودهم لسدة الحكم في مصر وحتى اطاحت بهم ثورة ٣٠- يونيو المجيدة لهو شرف يطوق اعناقنا سوف نتركه فخرا لابنائنا من بعدنا“.

وأضاف البيان: “إن منع الحديث عن رجال المال وتورطهم في مؤامرات ضد هذا البلد لهو تزييف للواقع ومؤامرة أخرى لحجب الحقائق بما يمثل اعتداء على حرمة الرأي من جانب.. ومصادرة لحق المشاهد في المعرفة لخدمة مصالحهم، خاصة اذا بدا من هؤلاء البغضاء، وتأكد سعيهم في فلك الخطة الامريكية الهادفة الى تركيع مصر والنيل منها.

مشيراً إلى ان تزاوج رأس المال الذي اضر بالسلطة من قبل يضر الآن بالعملية السياسية والاعلامية بشكل عام عبر الزواج الغير المقدس القائم الآن بين السياسة والاعلام وبين رجال المال.

 وخير دليل على ما نقول هو هو ما حدث معنا على الهواء وسط صمت مطبق من كل القنوات المملوكة لرجال الاعمال.

وأكد علي أن الحملة التي بدأت لفضح المتورطين والخونة لن تتوقف ولن يرهبنا أصحاب المليارات الذين يضنون على الوطن الذي نهبوا خيراته رافضين أداء بعض حقوقه، بينما ينعمون بامتيازات تاريخية تدر عليهم أرباحاً غير مستحقة بالمليارات.

مشددا على ان ما بيننا وبينهم شعب مصر وتاريخنا وتاريخهم وحقائق دامغة يشيب لها الولدان آثرنا الا نقترب منها طويلا حرصا على وحدة المعركة ضد الارهاب، وقد آن اوانها الآن بعدما اتحدت اهداف الجماعة الارهابية مع رجال الادارة الامريكية، بهدف تركيع البلاد عبر شراء مقاعد مجلس الشعب القادم بأموال امريكيةخالصة.

وأهاب البيان بكل من يعنيه صالح مصر لتحمل مسئوليته الوطنية تجاه هذا البلد الأمين للعمل على إفشال هذه المخططات الدنيئة وإعلاء مصالح وطنه فوق أي حسابات شخصية لأن الوطن باق وكل ما عداه إلى زوال؟

وختم البيان بالدعوة إلى حشد جميع الطاقات التي تحفظ سلامة الوطن ووحدة أراضيه ورفض احتكار رجال الاعمال لوسائل الإعلام، حفاظاً على حقوق الجماهير في معرفة الحقيقة كاملة دون تزييف أو توجيه لخدمة أهداف أو فئات بعينها..

 حفظ الله مصر وأيد بالحق أبناءها المخلصين.

 

التصنيفات: مصر