داوود أوغلو يشارك فى الإجتماع التنفيذى لمنظمة التعاون الإسلامى

نشرت من قبل مصر العالم في

شارك السيد أحمد داوود أوغلو وزير خارجية الجمهورية التركية في اجتماع اللجنة التنفيذية الموسعة لمنظمة التعاون الإسلامي الذي انعقد في جدة بتاريخ 12 آب/أغسطس، لبحث جدول الأعمال التالي:”المستجدات الأخيرة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة – العدوان الإسرائيلي المتواصل على غزة“. 

HKNG5911

 أسماء بدر

وفي الكلمة التي ألقاها أمام الاجتماع ركز السيد داوود أوغلو على العناصر الرئيسية الثلاثة للمقاربة التركية للأوضاع السائدة في فلسطين. 

وفيما يتعلق بالعدوان الإسرائيلي على غزة وتداعيات هذا العدوان نوه السيد داوود أوغلو بأن هذه ليست المرة الأولى التي يكون فيها المجتمع الدولي شاهدا على العدوان الإسرائيلي على غزة، قائلا: ”يجب أن تُحَمّل إسرائيل مسؤولية هذا العدوان الذي لا نظير له. وتقع على عاتق كافة أعضاء المجتمع الدولي، بما في ذلك أعضاء منظمة التعاون الإسلامي، التزامات قانونية وأخلاقية لمحاسبة إسرائيل وفقا للقوانين الدولية جراء العدوان الغاشم الذي شنته ضد الشعب الفلسطيني“.

HKNG5900

وأوضح السيد داوود أوغلو أن الفلسطينيين يستحقون التقدير جراء العزيمة الثابتة التي أبدوها في نضالهم المشروع عبر محافظتهم على وحدتهم في مواجهة المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى القضاء على حكومة الوحدة الفلسطينية. 

وفيما يخص العنصر الثاني تطرق السيد داوود أوغلو إلى ما يجب فعله في المرحلة القادمة، مؤكدا على وجوب أن يعي كافة الأطراف ضرورة رفع كافة القيود المفروضة على غزة من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار، وعلى أن تركيا لن تقبل بالعودة إلى الأوضاع التي كانت سائدة قبل الحرب. وقال السيد داوود أوغلو أن العدوان الإسرائيلي الأخير أثبت مرة أخرى أن الاستقرار والسلام العادل والدائم في المنطقة لن يتحقق إلا عن طريق الحل السياسي الذي يتم التوصل إليه عبر التفاوض والذي يستند إلى رؤية الدولتين، مبينا ضرورة قيام المجتمع الدولي بحث إسرائيل على استئناف مفاوضات السلام مع حكومة الوحدة الفلسطينية عند إعلان التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار. 

HHGG7014

وقال السيد داوود أوغلو: ”يتوجب على المجتمع الدولي أن يتحرك سوية من أجل إعادة إعمار قطاع غزة وإيصال المساعدات الإنسانية التي تتضمن الطعام والماء والأدوية وكذلك استئناف عمل محطة توليد الطاقة الكهربائية فورا“، وتوجه بدعوة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى القيام بتلبية الاحتياجات الإنسانية العاجلة، وقدم عرضا حول المساعدات الرسمية التي قدمتها تركيا لفلسطين والتي تجاوزت قيمتها 300 مليون دولار. 

وأخيرا وفي إطار إشارته لدور وأهمية منظمة التعاون الإسلامي في دعم القضية الفلسطينية قال السيد داوود أوغلو: ”يجب على منظمة التعاون الإسلامي أن تتبنى مقاربة استباقية أكثر لضمان التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار حتى نتمكن من مد يد العون لأشقائنا في غزة. وتركيا مستعدة عبر الجسر الجوي الذي أقامته مع غزة لقيادة الجهود الرامية إلى تقديم المساعدات الإنسانية لأشقائنا المسلمين، وإقامة التعاون في هذا الشأن“. 

HKNG5926

وشدد السيد داوود أوغلو على عدم إمكانية إحلال السلام في العالم الإسلامي مالم ينعم الشعب الفلسطيني بالسلام الدائم والعادل، وقدم اقتراحا بالموافقة على ”خطة عمل منظمة التعاون الإسلامي من أجل فلسطين“ تنص على زيادة المساعدات الإنسانية العاجلة المقدمة لغزة، وتكثيف الجهود الرامية إلى التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في غزة، ودعم تنفيذ قرارات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وتعزيز المساهمات المقدمة من أجل إعادة الإعمار في غزة، وتقديم الدعم لحكومة الوحدة الفلسطينية والرئيس الفلسطيني محمود عباس، وقبول دولة فلسطين عضوا في كافة المنظمات الدولية، وإطلاق حملة للترويج لدولة فلسطين في الساحة الدولية، وتشجيع خطة السلام العربية. 

وزارة الخارجية المصرية

التصنيفات: العالم