البحوث الإسلامية لـ “الجعارة” ردا على “عذاب القبر”: “تريدون إسلاما يوافق كتبكم المخالفة للشريعة”

نشرت من قبل مصر العالم في

319أكد الشيخ عبد العزيز النجار، مدير عام شئون الوعظ بمجمع البحوث الإسلامية، أن تصريح الكاتبة سحر الجعارة بأن المجمع يتربص فقط بالكتاب والمفكرين لا يصدقه أحد، مشيراً إلى أنها تعمل هي وأمثالها لأجندات خارجبة لا نعرفها ولابد من أن تفصح عنها.

وأضاف النجار في تصريح لـ”صدى البلد”، أن “الجعارة” وأمثالها لا يريدون من الإسلام إلا اسمه فقط، فهم يبغون إسلامًا يوافق ما يكتبونه مخالفاً للشريعة الإسلامية والفكر الأزهرى الوسطي.

وأوضح النجار أن مجمع البحوث الإسلامية يراقب الأعمال المخالفة للشرع وكل من يتجاوز الحدود الشرعية ويتجرأ على الشريعة الإسلامية، مؤكداً أن المجمع يجيز سنويًا ملايين الكتب ويساعد على نشرها.

وأشار إلى أن الجعار وغيرها يريدون رفع يد الأزهر عن الأعمال التي لا تراعي الشريعة الإسلامية حتى يعيشوا في مجتمع غير مُنضبط تحت مسمى “الإبداع”، لافتًا إلى أن مجمع البحوث يواجه الأقزام في الداخل والخارج الذين لا يريدون للإسلام ظهوراً لينشروا أفكارهم وسمومهم في المجتمع.

وطالب النجار كل من يهاجم الأزهر، بأن يأتي إليه ونحتكم إلى المناقشة العلمية بأصولها الشرعية المعروفة إذا كانوا صادقين فيما يقولونه ويأتون برهانهم ودليلهم.

يذكر أن الكاتبة الصحفية سحر الجعارة اتهمت “مجمع البحوث الإسلامية” بأنه يتربص فقط بالكتاب والمفكرين، ويفتى- عادة- بمنع كتبهم من التداول.. ليحل دمهم ويسلم رقابهم للإرهابيين. 

 

التصنيفات: آراء وتصريحات