نجل ناصر ينسحب من التيار رداً على اشتباكات الضريح.. ويؤكد: حمدين شق الصف الناصرى

نشرت من قبل مصر العالم في

أدان المهندس عبد الحكيم عبد الناصر، نجل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ما قام به بعض شباب حزب الكرامة، والتيار الشعبى، من شغب وهمجية –حسب وصفه- داخل ضريح الزعيم جمال عبد الناصر، وافتعال للمشكلات مع ضيوف الزعيم الراحل فى ذكرى ثورته، وتعمدهم مهاجمة القوات المسلحة المصرية، والهتاف بإسقاط الجيش والدولة، وتعدّيهم على المواطنين المشاركين فى إحياء ذكرى الثورة، ومنعهم للسفير الفلسطينى من دخول الضريح، وذلك خلال احتفالية إحياء ذكرى ثورة 23 يوليو، التى نظمها يوم الأربعاء الماضى.

وأعلن نجل الزعيم الراحل، فى بيان له منذ قليل، عن استقالته وانسحابه من التيار الشعبى بشكل نهائى، بعد أن قرر تجميد عضويته من مجلس أمناء التيار الشعبى، منذ فترة، مضيفاً: “لقد كان للتيار الشعبى وحزب الكرامة مواقف صادمة بعد ثورة 30 يونيو وما قبلها من انضمام حمدين صباحى، ومحمد سامى رئيس حزب الكرامة، لجبهة الإنقاذ التى وافقت على استفتاء دستور الإخوان، وكانت فى طريقها للمشاركة فى برلمان “مرسى”، مما جعلنا نطلق عليها “جبهة إنقاذ مرسى”.

وأضاف أن ذلك، أدى لظهور حملة تمرد التى التف حولها الشعب كطوق النجاة الأخير للخلاص من حكم الإخوان، هذا بالإضافة لتحالف قيادة حزب الكرامة مع نظام الإخوان خلال انتخابات مجلس الشعب 2012، وهتافاتهم المستمر بإسقاط حكم العسكر بعد ثورة 30 يونيو، وتبنيهم لمواقف الإخوان المسلمين فى عديد من المواقف السياسية، وذلك فى عداء شديد وواضح للقوات المسلحة المصرية، ومع تجاهلهم لحقيقة انتماء جمال عبد الناصر للمؤسسة العسكرية التى مازالت حتى اليوم عماد الدولة المصرية.

وأوضح، أنه رغم كل ذلك اكتفى بتجميد عضويته ووقف كل أشكال التعامل معهم وآثر الصمت، لافتاً إلى أن ما حدث أمس فى ضريح جمال عبد الناصر من تجاوزات كارثية فى حق هذا المكان الطاهر، وضيوف الزعيم، والمؤسسة العسكرية، قرر إعلان انسحابه من التيار الشعبى بشكل نهائى وواضح، وعدم التعامل معهم فى أى أمور أخرى مهما حدث.

وتابع: “إن قيادات حزب الكرامة وعلى رأسهم حمدين صباحى، كانت لهم مواقف واضحة فى شقّ الصف الناصرى، و تعطيل كافة محاولات إعادة توحيده مرة أخرى، ومن يهاجم جيش مصر ليس منّا وليس له مكان بيننا”.

ووجه رسالة إلى الأطراف سالفة الذكر وهى “إلى جماعة حمدين صباحى سواء من التيار الشعبى أو حزب الكرامة، أسلوب البلطجة لا يليق بالناصريين ، وهناك فرق كبير بين أن تكون “ناصرى وثائر” أو أن تكون “بلطجى”، فإذا لم تستطع قيادتكم أن تزرع فيكم احترام شعب مصر وجيشها، وإذا لم تستطع أن تزرع فيكم احترام ضريح الزعيم جمال عبد الناصر، وضيوف مصر , فلا تأتوا إلى ضريح الزعيم مرة أخرى، أنتم و قيادتكم”.

واستطرد، “ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ملك لكل الشعب العربى الذى يدرك قيمته، ويحيى ذكراه ، ويتمسك بالمبادئ الناصرية والقيم التى زرعها فينا الزعيم، وعلى رأسها احترام إرادة الشعب العربى والعمل على تحقيق ما يخدم مصالحه ويحقق استقلاله ورفعة أمته، وعلينا أن ندرك أن الصالح العالم للوطن أبعد ما يكون عن المصالح الشخصية والحسابات السياسية الرخيصة والانتهازية وصفوف الرجعيين، فإذا اخترتم الوقوف بين صفوف الرجعيين من أعداء الأمة، فلا مكان لكم 3820131315347بيننا ولا مكان لكم فى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر، وأهلاً ومرحباً بكل من يختار مصر والوطن العربى ومبادئ الزعيم جمال عبد الناصر نبراساً له وطريقاً يهتدى به فى سبيل تحقيق الحرية والاشتراكية والوحدة العربية”.

وحرص على توجيه التحية لكل من شارك فى إحياء ذكرى ثورة 23 يوليو بشكل حضارى، قائلاً: “أتوجّه بالشكر والترحاب لكل ضيوف الزعيم جمال عبد الناصر والذين تفضلوا بالحضور الى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر من مصريين وعرب و سفراء لدول صديقة جاءوا لإحياء ذكرى ثورة يوليو المجيدة التى انطلقت، ليس فقط لتحرير مصر والوطن العربى والعالم من براثن التبعية والاستعمار، بل لتحقيق الاستقلال الوطنى و رفع رايات الحرية فى كل دول العالم”.

وتابع: “وأشكرّ بوجه خاص سفير دولة فنزويلا خوان أنطونيو أيرانانديس الذى حضر إلى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر ليعلن مساندته للشعب الفلسطينى الشقيق ضد ما يتعرض له من عدوان يومى، واحتلال غاشم مازال يغتال أبناءنا الفلسطينيين حتى الآن، وأتوجه بالشكر لسفير دولة فلسطين جمال الشوبكى الذى حضر الى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر فى ذكرى ثورتنا العظيمة، ولم تمنعه تلك الظروف العصيبة فى أرضه من أن يتواجد فى ضريح الزعيم جمال عبد الناصر متمسكاً بمشروع التحرر الذى أعلنه ناصر واستشهد من أجله”.

وتابع: “وشكراً جزيلاً لكل أبطال الشعب العربى الذين تواجدوا بالضريح وهم حريصين على حضور كافة الفاعليات الخاصة بذكرى الزعيم جمال عبد الناصر، ومازالوا على عهدهم معه متمسكين بمبادئه وأفكاره وإنجازاته، ومواصلة طريقه، والذين تصدّوا بشكل عظيم لتلك التجاوزات التى قام بها بعض أفراد التيار الشعبى وحزب الكرامة، وعملوا على إخراج هؤلاء الشباب من ضريح الزعيم جمال عبد الناصر حرصاً على سلامة الضريح واحتراماً لضيوف الزعيم جمال عبد الناصر”.

اليوم السابع

التصنيفات: آراء وتصريحات