“السيسى” لـوزير الخارجية البريطانى: حزمة من التشريعات تهيئ المناخ لجذب الاستثمارات الوطنية والعربية والخارجية

نشرت من قبل مصر العالم في

284استقبل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ظهر اليوم بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، فيليب هاموند، وزير خارجية المملكة المتحدة، وذلك بحضور سامح شكري، وزير الخارجية، ودافيد كوارى، مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالخارجية البريطانية.

وصرح السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، بأن وزير الخارجية البريطاني “هاموند” استهل اللقاء بتقديم خالص تعازيه للسيد الرئيس في ضحايا حادث الوادي الجديد الإرهابي.

وعبر “هاموند” عن حرص بلاده على تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة، وأشار في هذا الصدد إلى أن بلاده تقوم بتدريب عناصر السلطات الأمنية الليبية، معربا عن أمله في أن يسهم ذلك في جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا، وما سيكون له من انعكاسات إيجابية على الحدود الغربية لمصر.

وقد حيّا الوزير البريطاني الجهود المصرية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في الأراضي المحتلة، معربا عن تطلع بلاده لدخوله حيز النفاذ في أقرب فرصة، ومؤكدا على أهمية التعاطي مع مشكلات قطاع غزة والعمل على حلها، ولاسيما ما يتعلق منها بالاحتياجات اليومية والإنسانية لسكان القطاع.

من جانبه، استعرض السيد الرئيس الجهود التي تجريها مصر للتوصل لوقفٍ لإطلاق النار، والحيلولة دون سقوط مزيد من الضحايا من أبناء الشعب الفلسطيني، وذلك في إطار تفعيل المبادرة المصرية التي تحظى بدعم عربي ودولي واسعين، والتي أتت غير مقرونة بأي شروط مسبقة.

كما أكد الوزير البريطاني على دعم بلاده ومساندتها لمصر في إطار علاقات الصداقة المتميزة التي تجمع بين البلدين، وكونها أحد أهم المقاصد السياحية للمواطن البريطاني، متمنياً عودة التدفق السـياحي إلى مصر إلى سابق عهده، لاسيما أن السياحة تمثل مصدراً أساسياً من مصادر الدخل القومي المصري.

وعلى الصعيد الحقوقي، أشار السيد الرئيس إلى أهمية تحلي الجانب البريطاني بنظرة شاملة لمجمل الأوضاع والتطورات في مصر بحيث يتم وضعها في سياق التحديات الأمنية والاقتصادية الجسيمة التي تواجهها، وأيضاً في الإطار الإقليمي وما يشهده من اضطرابات وتصاعد نشاط الجماعات الإرهابية والمتطرفة.

وفي هذا الإطار، أشار سيادته إلى ضرورة إيلاء قدر أكبر من الأهمية لما تقوم به جماعات الإرهاب من انتهاك لكافة القواعد الإنسانية بوجه عام، وليس أدل على ذلك من مقتل الآلاف من العراقيين في أسابيع قليلة وتهجير المواطنين العراقيين المسيحيين من الموصل.

ورداً على استفسار الوزير البريطاني، أشار السيد الرئيس إلى أن مصر لديها خطة اقتصادية طموح، وأننا نعمل حاليا على خفض عجز الموازنة، وإصلاح التشوهات التي نجمت عن نظام الدعم الذي لم يكن يصل إلى مستحقيه، فضلاً عن اعتزامنا إصدار حزمة من التشريعات التي تهيئ المناخ لجذب الاستثمارات الوطنية والعربية والدولية، ولاسيما في قطاع الطاقة والتنقيب عن البترول والغاز، وهو قطاع متميز بالنسبة للاستثمارات الإنجليزية.

صدي البلد

التصنيفات: مصر