الإجتماع التنفيذى الأول لمشروع”المرأة للعمل”

نشرت من قبل مصر العالم في

إجتماع المرأة للعمل
أعربت السفيرة مرفت تلاوى رئيس المجلس القومى للمرأة عن بالغ أسفها لما حدث اول امس بالفرافرة وفقداننا لخيرة شباب مصر مؤكدة أن ما حدث سيقوى من عزيمتنا وسيجعلنا نواجه هذا التحدى الكبير ويوضح مدى خطورة المؤامرة التى تجرى على مصر ، وأننا نساءاً ورجالاً سنتصدى لهذا المخطط الشيطانى الذى لا يريد لمصر أن تنهض وترتقى وتنجح فى خطوات التنمية والوصول إلى انتخابات حرة وبناء الدولة الحديثة ، مؤكدة أن ما نفعله اليوم هو جزء من بناء مصر .

       جاء ذلك خلال كلمتها في الاجتماع الاول التنفيذى لمشروع “المرأة للعمل”  والذي عقده المجلس القومى للمرأة  أمس وينفذ بين مجلس التنفيذ الصناعى والمجلس القومى للمرأة  وذلك فى اطار تفعيل “البرنامج القومى للتدريب من أجل التشغيل ” ، هدف الاجتماع عرض الاطار العام للمشروع بحضور مقررى المجلس بالمحافظات ومفوضى جمعيات الرائدات الريفيات بهدف وضع آليات التعاون لتنفيذ بروتوكول التعاون الذى وقعه المجلس القومى للمرأة بالتعاون مع وزارة الصناعة والتجارة والإستثمار ،حيث من المقرر أن يستهدف التدريب 50 ألف فتاة وسيدة  فى جميع محافظات الجمهورية للإلتحاق بسوق العمل المصرى.  

وأكدت رئيس المجلس أن البروتوكول الذى تم توقيعه بين المجلس ووزارة الصناعة هدفه اتاحة فرصة تشغيل 50 الف سيدة بجميع محافظات مصر بناءاً على سوق العمل نظراً لاحتياج المصانع لايد عاملة نسائية فى مجالات محددة ، وسيتم هذا من خلال فروع المجلس القومى للمراة بالمحافظات ، مؤكدة أن المهمة كبيرة جداً من خلال توصيل المشروع لاكبر عدد ممكن من السيدات ونشر الفكرة بكل محافظة من خلال وسائل الاعلام المقرؤة والمسموعة والمرئية والتتسيق مع الجمعيات الاهلية مشيرة إلى على كل من ترغب فى العمل التقدم لفرع المجلس بالمحافظة التابع لمحل اقامتها ، كما سيتم تدريب السيدات الراغبات فى العمل  بكل من مركز الصناعات ومركز تنمية مهارات المرأة بالمجلس ، مؤكدة أن هذا المشروع يعتبر من أفضل المشروعات لان هدفه هو تقوية ودعم مكانة المراة اقتصاديا مشيرة إلى أهمية التمكين الاقتصادى للمرأة باعتباره الآلية لتى تجعل المراة تعتمد على نفسها ويكون لها قيمة فى المجتمع.

كما أكدت الشفيرة مرفت تلاوى أن المجلس قد طلب من السيد رئيس الوزراء ووزراء الزراعة والتخطيط والتعاون الدولى إعطائه نصف عدد الماشية ( 100 ألف عجل) التى سوف تاتى لمصر هدية من دولة الامارات الشقيق حتى يتم توزيعها على السيدات بالقرى والنجوع بجميع محافظات مصر حتى تستطيع المراة الريفية توفير المأكل والمشرب لأولادها وتوفير حياة كريمة لأسرتها.

وأشارت رئيس المجلس أنه من خلال المعونات التى تاتى من الدول الشقيقة بالخليج سوف ننشئ مستشفى خاصة بامراض النساء فى صعيد مصر ذلك لان الصعيد مهمل منذ فترة طويلة .

اما من الناحية السياسية فقد أكدت رئيس المجلس على ضرورة التكاتف وبذل الجهد من أجل انجاح تجربة دخول المرأة فى البرلمان القادم بحيث تكون سيدات قادرات على الدفاع عن حقوق المراة والمجتمع والاسرة ويطالبن بالاحتياجات والخدمات المطلوبة للانسان المصرى والتى أُهملت فى الاوقات السابقة وتدافع عنها داخل البرلمان ، مشيرة أن المراة هى الأجدر بتوصيل هذه الاشياء اكثر من الرجل ، موضحة أن الاختبار الحقيقى الذى جعل المسئولين يشيدوا بدور المراة لانها اثبتت وجودها فعليا فى استحقاقين مهمين الا وهما الاستفتاء على الدستور والانتخابات الرئاسية مضيفة ان المراة لها وجود حقيقى ومكانة وأن استقرار الوطن مسئوليتنا جميعاً وليست مسئولية الرجل فقط.

   أسماء بدر

التصنيفات: مصر