شركات المحمول تدرس رفع أسعار الخدمات بعد رفع السولار والكهرباء

نشرت من قبل مصر العالم في

هشام-العلايلي-رئيس-تنظيم-الاتصالات

تعقد شركات المحمول اجتماعات مكثفة مع الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات؛ لبحث تداعيات رفع أسعار السولار والكهرباء التي أعلنتها الحكومة أول أمس، وهي الاجتماعات التي تصر فيها الشركات على رفع أسعار الخدمات المقدمة للجمهور بحجة الاستمرار في تجويد الخدمات وإلا فثبات الأسعار سيؤثر على تلك الجودة.

في البداية قال المهندس هشام العلايلي الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، إن الجهاز يسعى لتوفير خط خاص لإمداد شركات المحمول ومحطات التقوية التابعة لها بالسولار يشمل أسعار التوريد بالإضافة إلى أسعار المواد البترولية الموفرة.

وأكد العلايلي أن أسعار السولار وتكاليف التشغيل عامل رئيسي ومؤثر في جودة الخدمات، مشيرا إلى أن الجهاز سيدرس معدلات الزيادة على أسعار الخدمات قبل إقرارها.

وتقدر كميات السولار التي تحتاجها شركات المحمول شهريا بنحو 1.5 مليون لتر، فيما يتجاوز عدد محطات المحمول في مصر 15 ألف محطة للشركات الثلاث، وعانت محطات التقوية للشركات خلال الفترات الماضية من نقص فى احتياجاتها ما أثر على عمل عدد كبير من المحطات فى المحافظات وتحديدا الوجه القبلي والبحري والطرق السريعة.

وتستحوذ المواد البترولية والسولار على نسبة كبير من الإنفاق الخاص بالشركات لتقوية شبكاتها سواء من ناحية تشغيل الأبراج مباشرة أو توفير حلول بديلة لتشغيل شبكات أخرى في حالة انقطاعات الكهرباء من خلال مولدات احتياطية، لذا طالبت شركات المحمول من قبل جهاز تنظيم الاتصالات بتوفير إمدادات خاصة لها من المواد البترولية بما يسمح بتوصيل المواد لمحطات التقوية وعدم تأثرها بتأخير الإمدادات بما يؤثر على جودة الخدمة.

وأعلنت الحكومة في وقت سابق عن نيتها رفع الدعم تدريجيا عن بعض المواد والسلع التي تستهلك الجزء الأكبر من الدعم مثل المواد البترولية والسولار في محاولة لخفض بند النفقات في الموازنة الجديدة، وتشمل الزيادات رفع 70 قرش في اللتر الواحد من السولار لتبلغ قيمته 180 قرشا.

وأوضح العلايلي أن إمدادات السولار ستحول دون دخول الشركات في مشكلات على توفير المواد البترولية خلال الفترة المقبلة والتي من المتوقع أن تشهد فيها السوق إقبالا على تخزين السولار والمتاجرة به في السوق السوداء، مشددا على أن أن أي زيادة بالأسعار تفرضها الشركات تعرض على الجهاز أولا.

التحرير

التصنيفات: مال و اقتصاد