«النور» يطالب القوى السياسية بالتكاتف ضد «عودة الدولة البوليسية»

نشرت من قبل مصر العالم في

3488

طالب حزب النور، السلفي، الأربعاء، القوى السياسية بالتكاتف لمواجهة «عودة الدولة البوليسية»، وحذر النظام من «غضب المواطنين وتآكل الظهير الشعبي، بسبب قرارات الحكومة».

 

 

وقال نادر بكار، مساعد رئيس الحزب، «أرى مقدمات لعودة الدولة البوليسية، والعمل بنفس أسلوب ما قبل ثورة 25 يناير»، مناشدًا القوى السياسية بالتكاتف، لمواجهة عودة القمع الأمني».

 

 

وأضاف في صفحة الحزب على «فيسبوك»، «انتشر الفساد في أجهزة الدولة، وأجهزة الأمن تساوم الشعب على الحرية، مقابل أمن مزعوم، لم يظفر منه سوى بالأغاني الوطنية والشعارات».

 

 

وقال الدكتور يونس مخيون، رئيس الحزب، «ستؤدي الممارسات الخاطئة للحكومة إلى تآكل شعبيتها، وتصدع الاصطفاف الوطني»، وطالب الدولة بدراسة عواقب القوانين والقرارات، والآثار المترتبة عليها، قبل إصدارها.

 

 

وأعرب «مخيون» عن رفض حزبه للمظاهرات، التي دعت إليها جماعة الإخوان المسلمين، بمناسبة إصدرا قرار عزل مرسي، موضحًا أن قواعد الحزب ملتزمة بالقرارات.

 

 

وحذر رئيس حزب النور، قواعد الحزب من المشاركة في المظاهرات، مطالبًا قيادات «الإخوان» بألا يدفعوا الشباب لمزيد من العنف، وكذلك طالبهم بـ«التوبة والاعتراف بالواقع».

 

 

ووصف المهندس عبدالمنعم الشحات، المتحدث باسم الدعوة السلفية، ما حدث يوم 3 يوليو، بشأن عزل مرسي بـ«الانقلاب»، قائلاً «حزب النور والدعوة السلفية، ساندا الانقلاب بعزل مرسي، للحفاظ على استمرار الدعوة».

 

 

وأضاف عبر قناة «المعالي» الإسلامية، أن مرسي «لم يتسلم الحكم، حتى وقت عزله، والجميع كان يعمل ضده»، مؤكدًا أن قيادات حزب النور «سبق أن حذرته، قبل عزله بـ10 أيام من الانقلاب».

المصري اليوم

التصنيفات: آراء وتصريحات