السيسى ينتقد الداخلية ويطالب بـ«عدم التعالى»

نشرت من قبل مصر العالم في

213490_0

وصف الرئيس عبدالفتاح السيسى تعامل قوات الأمن مع «قنابل الاتحادية» بأنه كان «متعالياً ومتهاوناً». وطالب وزارة الداخلية بالحرص والحذر ووضع خطة لمكافحة الإرهاب، وتدريب الضباط للتعامل مع مثل هذه التحديات الأمنية بمزيد من الحرص والحذر.

 

 

قالت مصادر مطلعة إن الرئيس طالب خلال اجتماعه مع اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، ومساعديه بقصر الاتحادية الرئاسى، أمس الأول، بـ«عدم التهاون والتعالى حتى لا تتكرر تفجيرات الاتحادية». وجاءت استجابة قيادات الداخلية لتعليمات الرئيس سريعة، حيث أجرى اللواء محمد إبراهيم جولة تفقدية بالقاهرة والجيزة، تضمنت ميدان رابعة العدوية، صباح أمس، استهدفت رفع الروح المعنوية للضباط والأفراد بالوزارة، والتشديد على المواجهات الفعالة والحاسمة مع البؤر الإرهابية والإجرامية. وكشفت مصادر مسؤولة بوزارة الداخلية عن تمكن قطاع الأمن الوطنى من التحفظ على 24 متهماً ومشتبهاً به فى تفجيرات الاتحادية، التى راح ضحيتها ضابطان و13 مصاباً، بعد حملات شنها القطاع بالتنسيق مع ضباط الأمن المركزى والعمليات الخاصة على المنطقة المركزية بالقاهرة والجيزة. من جانبها، خاطبت نيابة مصر الجديدة عدة جهات رسمية لإحضار وتفريغ كاميرات المراقبة الخاصة بها، من بينها الحرس الجمهورى ونادى هليوبوليس والبنك الأهلى فرع الاتحادية.

 

 

واستمعت النيابة إلى أقوال 7 من ضباط وأمناء وأفراد الشرطة المصابين الذين سمحت حالتهم الصحية بسؤالهم، داخل مستشفيات الشرطة وكليوباترا وكوبرى القبة. فى سياق متصل، أكد مجلس الوزراء، خلال اجتماعه أمس برئاسة المهندس إبراهيم محلب، أن الأحداث الإجرامية لن تثنى الحكومة عن اجتثاث جذور الإرهاب بالكامل، والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه ترهيب الشعب المصرى، وبدأ اجتماع المجلس بالوقوف دقيقة حداداً على أرواح الشهداء الذين سقطوا أمس الأول جراء التفجيرات الإرهابية التى وقعت فى محيط قصر الاتحادية، مقدما التعازى لأسرهم.

المصري اليوم

التصنيفات: مصر