اشتباكات عنيفة بين الأهالي ومتظاهري «الإخوان» في المحافظات

نشرت من قبل مصر العالم في

205710_0_1

شهد عدد من المحافظات، الاثنين، مظاهرات محدودة لأنصار جماعة الإخوان المسلمين، كما تواصلت محاكماتهم في بعض القضايا بالمحافظات.

في الغربية وقعت اشتباكات عنيفة، مساء الأحد، بمنطقة محب بمدينة المحلة بالطوب والحجارة بين الأهالى والعشرات من أعضاء جماعة الإخوان نظموا مسيرة ليلية رددوا فيها هتافات مناهضة للرئيس السيسى والجيش والشرطة، وطالبوا بالإفراج عن قيادات الجماعة المقبوض عليهم.

وأطلقت الأجهزة الأمنية القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين، وتم فض الاشتباكات، وتمكن أعضاء الإخوان من الفرار بالشوارع الجانبية.

وفى دمياط نظم عدد من الإخوان مظاهرة مؤيدة للرئيس المعزول بمنطقة الشهابية، وأخرى بقرية البصارطة بمركز دمياط، كما نظموا مسيرة بالدراجات بقرية الشيخ درغام بمركز دمياط، ورفعوا إشارات رابعة العدوية وصور مرسى، وسط هتافات مناهضة للجيش والشرطة والقضاء، كما رفعوا لافتات «هل صليت على النبى؟» ولافتات أخرى تستنكر الانقطاع المستمر للكهرباء، في محاولة منهم لدغدغة مشاعر الأهالى ودفعهم لمساندتهم في فعالياتهم المطالبة بعودة مرسى، وكذلك الإفراج عن المحبوسين.

وقد شهدت مظاهرة الشهابية مناوشات مع الأهالى بسبب الهتافات، ما دعا المتظاهرين لفض مظاهرتهم تجنباً لوقوع اشتباكات مع الأهالى.

وفى البحر الأحمر قررت محكمة جنايات البحر الأحمر تخصيص 3 جلسات متتالية في أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس المقبلة، لنظر استكمال محاكمة 21 من قيادات وكوادر جماعة الإخوان الإرهابية، بتهم القتل والإصابة والتخريب وإتلاف الممتلكات العامة، حيث تم إحضار المتهمين من محبسهم من سجن قنا العمومى إلى قسم أول الغردقة، وأصدرت المحكمة قراراً باستدعاء المتهمين المفرج عنهم لحضور الجلسات.

وفى المنيا أمرت النيابة العامة بحبس 10 متهمين من جماعة الإخوان أربعة أيام على ذمة التحقيقات، لتورطهم في اقتحام وحرق ديرالعذراء والأنبا إبرام الأثرى بدلجا، وخرق قانون التظاهر.

كما تلقى مدير الأمن بلاغاً آخر بالقبض على 5 متهمين لتظاهرهم دون ترخيص.

وفى الدقهلية تناول العشرات من أعضاء جماعة الإخوان إفطار أول يوم رمضان أمام الباب الرئيسى لسجن المنصورة العمومى، لإعلان تضامنهم مع ذويهم وأعضاء الجماعة المحبوسين. وافترش الأهالى وأعضاء الجماعة الأرض، وتناولوا الطعام في حديقة شارع عبدالسلام عارف أمام السجن، ثم انصرفوا بعدها، وأكدوا أن ذلك إشارة رمزية بأنهم لن ينسوا المسجونين- على حد تعبيرهم.

وفى مركز شربين والمطرية تناول عشرات الإخوان طعام الإفطار أمام منازل عدد من ضحايا فض اعتصام رابعة ومنازل عدد من المسجونين.

المصري اليوم

التصنيفات: محافظات