محمد الحديني:”ماريونيت” كشفت دور منظمات حقوق الإنسان المشبوه

نشرت من قبل مصر العالم في

173

أكد الفنان “محمد الحديني” أن الفن فعل مقاومة واحتجاج على القمع والقوى المتسلطة الاستبدادية، وهو ما نجح فيه الكاتب رضا سليمان في روايته “ماريونيت”.

ولفت “الحدينى” خلال حفل التوقيع الذي نظم للرواية باتحاد الكتاب أن سليمان يؤكد على دقة التفاصيل وتجربة حداثية مختلفة تتجاوز الاتجاهات السائدة  تشتبك مع الواقع السياسي والثقافي بتقاطع السرد والحكي، مشيرا إلى أنها كشفت الدور المشبوه لمنظمات حقوق الإنسان.

وأوضح الحديني: أن ميزة ماريونيت أن قارئها سيخرج بأكثر من رؤية في كل مرة يقرؤها وبأكثر مما قاله العمل نفسه وهو ما يؤكد ثراءها.

كما أكد الحديني أن جرأة سليمان في اقتحام منطقة ثورة يناير المتخمة بالأحداث الكثيرة الساخنة يفتحها سليمان ولا ينتظر وهو ما يحمد له حتى لا تضيع أو تختلط.

وفي النهاية طالب بتشكيل لجنة لتلقي شهادات حول أحداث يناير وتسجيلها وتبويبها وحفظها للتاريخوالمبدعين لأنها تضيع حاليا٬ أهم أحداث مصر لم تسجلها سوى بضعة مقالات متناثرة هنا وهناك ٬ مشيرا إلى أن هذا العمل لو توفر له سيناريست ومخرج متميز صاحب بصمة وقضية سيخرج عملا دراميا يوصل الرسالة التي أرادها مؤلف ماريونيت.

البوابة نيوز

التصنيفات: آراء وتصريحات