fbpx

وكالات الأمم المتحدة تحذر من كارثة صحية تتكشف بسرعة في غزة

نشرت من قبل مصر العالم في

في ال 24 ساعة الماضية، حذرت اتصالات مجهولة تلقاها موظفون في كل من مستشفى النجار في رفح ومستشفى الشفاء في مدينة غزة، من هجمات وشيكة على المستشفيين. مما تسبب في حالة كبيرة من الذعر والفوضى بين المرضى والموظفين. وقد تم اخلاء مستشفى النجار وهي مغلقة بسبب القتال المجاور لها.

رمز الأمم المتحدة

 أسماء بدر

جاء ذلك في بيان مشترك لوكالات الأمم المتحدة صدر اليوم الأحد، حذر فيه كل من جيمس راولي منسق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وروبرت تيرنر مدير عمليات الأونروا في قطاع غزة، والدكتور امبروجيو مانينتي القائم بأعمال رئيس مكتب عمليات منظمة الصحة العالمية في الضفة الغربية وقطاع غزة، من نمو سريع لكارثة صحية ذات أبعاد واسعة النطاق في قطاع غزة كنتيجة مباشرة للصراع الدائر.

وأعرب المسؤولون الأمميون في بيانهم عن قلق بالغ إزاء انعدام الحماية للموظفين والمرافق الطبية، وتدهور الوصول إلى الخدمات الصحية الطارئة ل1.8 مليون فلسطيني في قطاع غزة.

وحذر جيمس راولي من وقوع كارثة إنسانية، مضيفا أن “القتال يجب أن يتوقف فورا”.

وبعد أكثر من ثلاثة أسابيع على الصراع الضاري، أصبحت الخدمات والمرافق الطبية في غزة على وشك الانهيار. إذ إن ثلث المستشفيات، بما في ذلك 14 عيادة صحية أولية و 29 سيارة إسعاف تابعة للهلال الأحمر الفلسطيني ووزارة الصحة تضررت في القتال. كما قتل ما لا يقل عن خمسة موظفين صحيين أثناء أدائهم لواجبهم، وجُرحَ العشرات. وما لا يقل عن 40٪ من العاملين في المجال الطبي غير قادرين على الوصول إلى أماكن عملهم مثل العيادات والمستشفيات بسبب العنف على نطاق واسع، وعلى الأقل نصف جميع عيادات الرعاية الصحية الأولية العامة مغلقة.

وفي هذا الإطار أكد جيمس راولي أن “القانون الدولي يحدد التزامات واضحة على أطراف النزاع تدعو إلى احترام وضع المستشفيات والمرافق الطبية كهيئات محمية، واحترام مكانة وضمان حماية العاملين في المجال الطبي، لضمان حماية المدنيين واحترام حقوق الإنسان الأساسية في الصحة”.

التصنيفات: العالم