260463_0

ربما كان حلما لسكان وأطفال قريتى «خداع ومنازل»، التابعتين لمدينة شلاتين بجنوب البحر الأحمر، أن يروا عششهم الخشبية البيسطة وهى تضىء ليلا بعد حرمانهم من الكهرباء والخدمات الأساسية منذ تجمعهم على ساحل البحر الأحمر منذ عشرات السنين، وقد تحقق حلم الأهالى، الجمعة، بعد زيارة القافلة الخيرية رقم7 التي نظمتها جمعية شباب الغردقة الحر.

وقام أعضاء الجمعية بمنح كل قرية مولدا كهربائيا خاصا بها، وتوزيع كشافات إضاءة تعمل بالطاقة الشمسية بإجمالى 50 كشافاً، لإضاءة المسجد وعدد من الأكشاك والمنازل الخشبية بقريتى مرسى خداع ومرسى منازل، بالإضافة إلى توزيع مساعدات غذائية وشباك صيد للأرامل العاملات في مجال صيد الأسماك.

أحمد عبدالجابر، أمين صندوق جمعية شباب الغردقة الحر، أكد أنهم نظموا زيارة من قبل للقريتين للتعرف على مطالب السكان وتحديد احتياجاتهم، وعن فرحة أهالى القرية باستقبال المولدات الكهربائية يقول «عبدالجابر»: «أخذوا يرددون أبشر.. أبشر، تعبيرا عن فرحتهم».

التصنيفات: منوعات