وأكد الديب فى مداخلة تلفونية مع الإعلامى أحمد موسى على فضائية صدى البلد، أن قرار المحكمة اليوم كان مفاجئة كبيرة ، مؤكدا ان لا احد يعلم اطلاقا الحكم، الا عندما ينطق، ولا توقع له بتاتا.
وأشار الديب أن ما فعله القاضى اليوم هو الفعل الصحيح، قائلا: ” زمان كانت المحكمة تنطق بالحكم وبعدها تكتب الاسباب ، ومن سنة 68 قانون المرافعات ، قال أن لا يجوز للقاضى النطق بالحكم الا ومعه مسودة الأسباب، لكى لا ينطق الحكم بخطىء”، متابعا: “نحن ننادى بأن تكون كل المحاكم الجنائية تفعل مثل القاضى اليوم بأنه لا يحكم الا بمسودة الاسباب ، والمد لا يعنى اى شيء”.
واضاف الديب أنه زعلان من “موسى”، لأنه يوم الخميس عرض فيديوهات تخص القضية، قائلا له: ” لو كانت بحوزتي هذه الفيديوهات قبل المرافعة كنت لم اتردد في عرضها امام المحكمة وكانت ستؤيد مدى صحة مرافعتى ، لان لما بنعرض هذه الفيديوهات الشعب يدرك، ولا يصدق الناس اللى بتقول ثورة.
وتابع الديب : “المحكمة لا تخشى من أن تذكر في حيثيات حكمها  أن 25 يناير مؤامرة دبرت لاسقاط الدولة المصرية.و وسيصدر أن شاء الله الحكم ببرائة مبارك”

التصنيفات: آراء وتصريحات