388قال المجلس القومى لحقوق الانسان: إن محمد فايق رئيس المجلس وجه الشكر لجميع حضور حفل توزيع جوائز الإنتاج الدرامى المتميز الذى اقامه المجلس القومى لحقوق الإنسان مساء امس، مضيفاً “كرمنا فى هذا الحفل مجموعة من الفنانين المبدعين الذين أمتعونا بأعمالهم الدرامية والتزموا فى نفس الوقت بالمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان”.

وأشار المجلس فى بيان له اليوم إلى ان فايق أوضح فى كلمته خلال الحفل انه تم اختيار دار الأوبرا – بيت الفن – لتكريم هؤلاء المبدعين ليكون ذلك أيضا تكريما وتقديرا لكل فن رفيع هو فى واقع الأمر جزء من رصيدنا الحضارى، وجزء من خط الدفاع الأول عن الهوية والشخصية المصرية.

وتابع المجلس: إن فايق قال إنه مع الانفتاح الذى يشهده العالم فى عصر العولمة وثورة الاتصال والتكنولوجيا، أصبحت حقوق الإنسان لغة العصر، وأصبحت عاملا مهما فى العلاقات الدولية – بغض النظر عن المعايير المزدوجة والانتقائية التى تتعامل بها الدول الكبرى.

وأوضح المجلس ان فايق أكد على أن حقوق الإنسان أصبحت المكون الأساسى الذى يحكم و ينظم العلاقة بين الدولة والمجتمع، من خلال الدستور والقوانين، ولكن لكى يكون التطبيق إنسانيا يحتاج الأمر إلى الارتقاء بثقافة حقوق الإنسان عند كل الناس بما فى ذلك منفذى القانون، حتى يعرف كل فرد حقوقه وحدود هذه الحقوق فلا يعتدى على حقوق الآخرين. 

وأردف فايق قائلا: فى اعتقادى أن هذه أحد مسئوليات الفن الرفيع ، و خاصة الدراما و دراما المسلسلات التليفزيونية تحديدا ،التى أصبح لها تأثير كبير فى صياغة العقل الجمعى و يقظة الضمير الإنسانى ، بل يمكن القول أن الإعلام المرئى أصبح من علامات زماننا ، و يقولون أن التلفزيون أصبح مربى الأطفال ، و معلم الكبار ، و صانع أفراحنا و أحزاننا ، و المؤثر الأول فى تشكيل الرأى العام.

ووجه فايق الشكر إلى كل فنانى مصر من مخرجين و ممثلين و موسيقيين و كتاب و أدباء لنكون معا نعمل سويا من أجل الإرتقاء بثقافة حقوق الإنسان ، فالفن الرفيع هو أفضل وأسرع وسيلة لنقل أو غرس الأفكار و المفاهيم النبيلة فى فكر و وجدان الناس.
صدي البلد

التصنيفات: مجتمع مدني