273526_Large_20141007011416_29أفرجت الميليشيات الليبية المسلحة، منذ قليل، عن السائقين المصريين المحتجزين بمنطقة إجدابيا في ليبيا، والبالغ عددهم حوالي 150 سائقًا وتباعًا على متن 75 شاحنة بضائع من سيارات النقل الثقيل بجهود شعبية وسيادية.

وأكد العمدة سعيد أبوزريبة، عمدة قبيلة القطعان بالسلوم، ومنسق لجنة المصالحات المصرية الليبية، أنه تم الإفراج عن السائقين، وتحرك بالفعل جزء منهم تجاه طرابلس، وبعض المدن الليبية الأخرى، لإفراغ حمولتهم، وأن جزء آخر سيتحرك مع أول ضوء بعد الفجر؛ وذلك للحصول على جوازات سفرهم التي أخذت منهم، مشيرًا إلى أنه تم الإتصال مع اللجنة الليبية التي تدخلت في الأمر برئاسة الحاج سعيد جبران، أكبر شيخ قبيلة بإجدابيا، بالتعاون مع عمد ومشايخ مطروح، وجهود مكثفة من الجهات السيادية، ومكتب المخابرات الحربية بمطروح.

في الوقت ذاته، قال اللواء العناني حمودة، مدير أمن مطروح، أن الأجهزة الأمنية رصدت الإفراج عن السائقين المصريين بإجدابيا، وتحرك السيارات كل سيارة حسب خط سيرها، مؤكدًا أن جميع السائقين بخير، واتجهوا لإنزال شحنات البضاعة التي على متن سياراتهم، وأنه تم الإتصال بمحمد عون شيخ السائقين، وتأكد منه بالفعل بأن السيارات تحركت وتم حل الأزمة.

الوطن

التصنيفات: مصر