235910_0_1

وصل سباح المسافات الطويلة المغربي حسن بركة، مساء الثلاثاء، مركز مقنا التابع لمنطقة تبوك بالمملكة العربية السعودية رابطا بذلك بين قارتي إفريقيا وآسيا كآخر المحطات التي سعى من خلالها إلى ربط قارات العالم الخمس بالسباحة في إنجاز عربي جديد، بهدف نشر السلام وثقافة الحفاظ على البيئة ضمن برنامج توعوي ترعاه مؤسسة الملك محمد السادس لحماية البيئة.

وكان السباح بركة قطع مسافة 23 كم في أقل من 9 ساعات عابرا بذلك خليج العقبة من مدينة دهب المصرية التي اختارها كنقطة بداية له وصولا إلى شواطئ المملكة بمركز قصارى بقطاع مقنا.

وأوضح نائب الناطق الإعلامي لقطاع حرس الحدود بمنطقة تبوك الرائد تركي الحواس أن فرق حرس الحدود استقبلت السباح في بداية البحر الإقليمي للمملكة العربية السعودية على بعد 10 كم من مركز مقنا عند النقطة التي تم الاتفاق عليها مع الجانب المصري.

وأبان أنه تم نقل الوفد المرافق للسباح على متن إحدى الزوارق، والاطمئنان عليه ومتابعة خط سيره وتوجيهه إلى نقطة الالتقاء، مشيرا إلى أن المسافة التي قطعها الشاب المغربي حسن بركة تقدر بـ 13 ميلا بحريا ) ما يعادل (23.66 كم).

يذكر أن حسن بركة هو أصغر سباح عربي كان قد عبر مضيق جبل طارق سباحة من المغرب إلى إسبانيا، ومضيق البوسفور الذي يربط بين آسيا وأوروبا، كما ربط بين جزيرتي ديوميد الصغرى والكبرى بين ألاسكا الأمريكية وروسيا حيث بدأ السباح المغربي تنفيذ فكرته في عام 2013 م حينما سبح لمسافة 16 كلم الفاصلة بين أوروبا وإفريقيا عبر مضيق جبل طارق منطلقا من إسبانيا باتجاه المغرب.

التصنيفات: رياضة