فاطمة-ناعوت (1)أمر النائب العام المستشار هشام بركات، اليوم السبت، بالتحقيق في البلاغ المقدم من محمد أحمد محمد إبراهيم، المحامي، ضد فاطمة ناعوت، الكاتبة بجريدة المصري اليوم، يتهمها بازدراء الدين الإسلامي وإثارة الفتن وتكدير أمن البلاد بسبب انتقادها لشعيرة الأضحية.
 
وذكر البلاغ رقم 20522 لسنة 2014 عرائض النائب العام، أن فاطمة ناعوت قامت بكتابة “كل مذبحة وأنتم بخير” عبر حسابها على موقعي التواصل الاجتماعي “فيس بوك” و”تويتر”، وكتبت في مقال نشرته جريدة “المصري اليوم” قالت فيه:
 
“بعد برهة تساق ملايين الكائنات البرية لأهول مذبحة يرتكبها الإنسان منذ عشرة قرون ونصف ويكررها وهو يبتسم، مذبحة سنوية تكرر بسبب كابوس أحد الصالحين بشأن ولده الصالح، وبرغم أن الكابوس قد مر بسلام على الرجل الصالح وولده، إلا أن كائنات لا حول لها ولا قوة تدفع كل عام أرواحها وتنحر أعناقها وتهرق دماؤها دون جريرة ولا ذنب ثمنا لهذا الكابوس القدسي، رغم أن اسمها وفصيلها فى شجرة الكائنات لم يحدد على نحو التخصيص فى النص، فعبارة “ذبح عظيم” لا تعني بالضرورة خروفا ولا نعجة ولا جديا ولا عنزة، لكنها شهوة النحر والسلخ والشي ورائحة الضأن بشحمه ودهنه جعلت الإنسان يلبس الشهية ثوب القداسة وقدسية النص الذى لم يقل”.
 
وأوضح مقدم البلاغ أن المشكو حقها واصلت انتقاد شعيرة من شعائر الدين الإسلامي، مما يجعلها تحت طائلة المادة (98) من قانون العقوبات المصرى التي تنص على: “يعاقب بالحبس مدة لاتقل عن ستة أشهر ولا تجاوز خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن خمسمائة جنية ولا تجاوز ألف جنيه كل من استغل الدين فى الترويج أو التحبيذ بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء احد الاديان السماوية أو الطوائف المنتمية اليها أو الاضرار بالوحدة الوطنية أو السلام الاجتماعى”.
البديل
التصنيفات: حوادث وقضايا