248حالة من الجدل السياسي اجتاحت قاعات اجتماعات النقابات المهنية، خاصة بعد قرار اتحاد النقابات المهنية خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة بقائمة موحدة لتمثيل النقابات داخل مجلس النواب، وكذلك البدء في تلقى طلبات مرشحي النقابات المهنية لخوض الانتخابات.. تلقي الاتحاد لطلبات الترشح بالفعل لم يحسم الجدل القائم بين مختلف النقابات، خاصة في ظل رفض بعض النقابات الزج بها في آتون الصراعات السياسية، الأمر الذي من شأنه أن يضعف دورها المهني تجاه أعضاء جمعياتها العمومية.. “البوابة نيوز” رصدت آراء أعضاء مجالس النقابات لحسم ذلك الجدل القائم.

في البداية أكد الدكتور حسام كمال، المتحدث باسم نقابة الأطباء، أن هناك إجماعا داخل مجلس نقابته بشأن رفض الدخول في أي صراعات سياسية من شأنها أن تؤثر على الأداء المهني، والخدمات المقدمة للأطباء، مشيرًا إلى أنه لذلك السبب أعلنت نقابة الأطباء رفضها خوض الانتخابات البرلمانية ضمن التحالف الانتخابي لاتحاد النقابات المهنية.

الدكتور حسام كمال عضو مجلس نقابة الأطباء

وشدد “كمال”، في تصريحات خاصة، على أن مجلس نقابة الأطباء متمسك ببرنامجه الانتخابي الذي أكد خلاله على عدم استغلال النقابة سياسيًا، خاصة بعد أن تم الزج بها في آتون الصراعات السياسية طوال الثلاثين عامًا الماضية، الأمر الذي أدى إلى ضياع حقوق الأطباء، لافتًا إلى أن المجلس الحالي لن يقع في “فخ” السياسة مرة أخرى.

وأوضح المتحدث باسم نقابة الأطباء، أن خوض الانتخابات البرلمانية هو دور الأحزاب السياسية في الأساس، ولا دخل للنقابات المهنية بذلك، فالنقابات من واجبها أن تضع البرامج التي من شئنها أن تحسن مستوى معيشة أعضاءها، ليتم طرحه على البرلمان المقبل، مؤكدًا على أن تداخل الأدوار بين الأحزاب والنقابات سيؤدي إلى تدمير النقابات المهنية.

ولفت “كمال”، إلى أنه لا توجد نية لدى نقابة الأطباء لدعم أي تيار أو قوائم حزبية خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة، ولكنها ستكتفي بعرض مطالب الأطباء على مجلس النواب القادم، والتيار السياسي الحريص على أصوات الأطباء عليه أن يتبنى تلك المطالب، التي يعلمها جميع المسئولين في الدولة.

خالد البلشي

ومن جانبه أكد خالد البلشي، رئيس اللجنة التشريعية والقانونية بنقابة الصحفيين، أن مجلس النقابة برئاسة ضياء رشوان، نقيب الصحفيين، أعلن صراحة عن رفضه الدخول في أي تحالفات انتخابية لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة، مشيرًا إلى أن النقابة لن تشارك في تحالف اتحاد النقابات المهنية لخوض تلك الانتخابات.

وأوضح “البلشي”، في تصريحات خاصة، أن رفض مجلس نقابة الصحفيين ذلك الأمر يعود لإيمان أعضائه بأن النقابات المهنية يجب ألا تمارس أي دور سياسي، كما يجب ألا تكون طرفًا في الصراعات التي تشهدها الساحة السياسية الآن، لذلك كان خيار الخروج من ذلك التحالف الاصوب والأفضل.

فيما أعلن معتز السيد، نقيب المرشدين السياحيين، بدوره أن مجلس نقابته لم يستقر حتى الآن على قرار خواض الانتخابات البرلمانية من عدمه، مشيرًا إلى أن مجلس النقابة من المقرر أن يعقد اجتماعا عقب انتهاء إجازة عيد الأضحى لحسم ذلك الأمر.

وأوضح “السيد”، في تصريحات خاصة، أن هناك وجهتي نظر داخل نقابة المرشدين السياحيين، الأولى تؤيد قرار خوض الانتخابات لأنها جزء من الحفاظ على حقوق أبناء المهنة، والثانية تفضل عدم الدخول في أي صراعات سياسية، مؤكدًا على أن المجلس سيستمع إلى الرأي والرأي الآخر لاتخاذ القرار الأصوب.

يحيى التوني عضو مجلس النقابة العامة للمحامين

وأشار يحيى التوني، وكيل نقابة المحامين، إلى أن مجلس النقابة برئاسة سامح عاشور، نقيب المحامين، لم يحسم حتى الآن أمر المشاركة في تحالف اتحاد النقابات المهنية لخوض الانتخابات البرلمانية.

وأكد “التوني”، في تصريحات خاصة، أن مجلس النقابة سيناقش خلال الفترة المقبلة امكانية الدفع بمرشحين في الدوائر الانتخابية المختلفة، لافتًا إلى أن المشاركة في تلك الانتخابات سيكون من خلال الدفع بمرشحين مستقلين، دون الدخول في أي تحالفات سياسية أو حزبية