في كلمته التي ألقاها في الجمعية العامة للأمم المتحدة، قال فؤاد معصوم، رئيس جمهورية العراق، إن بلاده أنهكها الإرهاب طوال عقد من الزمن ولا خيار لأي أحد سوى دحر تنظيم داعش الذي أصبح خطرا حقيقيا يحدق بالجميع. 

معصوم

 أسماء بدر

وإشارة لهذا الأمر، قال معصوم إن نجاح تشكيل الحكومة العراقية الذي تم قبل أسابيع كان ردا صارما لخطر داعش، مشيرا إلى أن هذا التنظيم الإرهابي يتمتع الآن بإمكانات مادية وعسكرية كبيرة، وبإعلانهم لدولة الخلافة الإسلامية المزعومة أصبحت داعش بؤرة لجذب المتشددين والمتطرفين في الشرق الأوسط والعالم.

وأضاف:
” إن هذا التنظيم أصبح عابرا للدول والقارات ونؤكد هنا أن القضاء عليه لا يتم إلا بتحقيق جبهة عالمية موحدة متعاونة لاتخاذ التدابير الكفيلة بمحاربة النهج التكفيري وتجفيف جميع منابعه المعرفية والمالية والتنظيمية والعسكرية.”

ودعا الرئيس العراقي المجتمع الدولي إلى الوقوف بجانب العراق في هذه الحرب وإلى دعم جهود بلاده وجهود المنظمات الدولية والدول الصديقة في تقليص معاناة اللاجئين الذين ما زالوا يتطلعون بفارغ الصبر إلى العودة إلى ديارهم والخلاص من احتلال داعش.

أنباء المم المتحدة

التصنيفات: العالم