fbpx

الأمين العام يدين الهجمات الأخيرة في سهول نينوى بالعراق

نشرت من قبل مصر العالم في

أعرب الأمين العام بان كي مون عن قلق بالغ لسماعه تقارير صدرت اليوم الأحد تفيد بسيطرة قوات الدولة الإسلامية (IS) على منطقتي سنجار وتلعفر في محافظة نينوى بالعراق، مما تسبب بنزوح جماعي لحوالي 200 ألف مدني، معظمهم من المجتمع الأيزيدي.

-ki-moon

 أسماء بدر

أصدر مجلس الأمن عصر الأحد بيان أعرب خلاله السيد بان عن قلقه العميق بشأن سلامة وأمن هؤلاء المدنيين.

وذكّر الأمين العام بأن أي هجوم منهجي على السكان المدنيين أو قسم من السكان المدنيين بسبب خلفيتهم العرقية ومعتقداتهم الدينية أو إيمانهم قد يشكل جريمة ضد الإنسانية يجب أن يحاسب المسؤولون عنها.

وقد هال الأمين العام بشكل خاص الأزمة الإنسانية التي تسببت بها أفعال الدولة الإسلامية والجماعات المسلحة المرتبطة بها، داعيا حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان إلى وضع خلافاتهما جانبا والعمل معا بشكل وثيق لمعالجة الاحتياجات الأمنية الملحة للأمة، وحماية الشعب ووحدة أراضي العراق بالشكل المناسب.

كما دعا الأمين العام جميع العراقيين إلى مساعدة النازحين، وذكّر جميع أطراف النزاع بواجبهم وفقا القانون الدولي القاضي بضمان وصول المساعدات الإنسانية وتسهيل تقديم المساعدة إلى الفارين من العنف، قائلا يجب على جميع الأطراف الالتزام بالقانون الدولي وحماية المدنيين الذين يعيشون في المناطق المتضررة من القتال.

هذا وأعربت الأمم المتحدة عن استعدادها التام لدعم الجهود التي تبذلها حكومة العراق وحكومة إقليم كردستان في معالجة الاحتياجات الإنسانية العاجلة للنازحين بسبب النزاع الحالي.

التصنيفات: العالم