محمد أبو حامد: على وزارات “التضامن والخارجية والتعاون الدولى” مراقبة التمويل الأجنبى

نشرت من قبل مصر العالم في

18026

التمويل الأجنبى للجمعيات

الاهلية، مشيرا إلى أنه يجب ضبط هذه الامور بعد أن ثبت استخدامها للإضرار بمصالح الشعب المصرى والامن القومى أيضا، فضلا عن أن المجتمع المدنى فى حاجة إلى تقنين هذا الوضع.

وأكد “أبو حامد” فى تصريح لـ “برلمانى”، أنه يرفض أيضا التمويل المباشر للجمعيات سواء كان اجنبيا او غيره، إلا بعد وجود وساطة من الدولة، حيث أنه يجب ان التعامل فى مثل هذه الامور بين الحكومات وليس الجمعيات، من خلال عدد من الوزارات على رأسها وزارة التعاون الدولى ووزارة التضامن ووزارة الخارجية.

وأضاف “أبو حامد”، أنه لابد من وضع ضوابط محكمة لها، حيث أنه حال كون الدولة حاضرة فى مثل هذه التمويلات يبعد الشبهات عن التدخل فى السياسات الداخلية لمصر، معلقا “يهمنا يكون فيه دعم لكن مع الحفاظ على الامن القومى والهوية المصرية”.

يذكر أن البرلمانى عبد الهادى القصبى رئيس لجنة التضامن تحت قبة البرلمان، أد أنه لا يمانع التمويل الأجنبى ولكن من خلال ضوابط وما دام يتم بعلم الشعب المصرى، ولن نسمح بأى تمويل خارجى يهدف إلى النيل من الشعب المصرى ومحاولة زعزعة استقرار البلاد، وسنتصدى بكل قوة لكل من يريد أن يعبث بالوطن ومن تسول له نفسه أن يتخذ من هذه المؤسسات وسيلة لإحداث الفوضى والعبث بعقول الشباب ولن نسمح بالتدخل فى السيادة المصرية ايا كانت الظروف والملابسات.

التصنيفات: العالم