fbpx

وسائد تاكاتا الهوائية ترفع السيارات المستدعاة بأمريكا لـ 7.8 ملايين

نشرت من قبل admin1 في

141023001450_honda_cars_640x360_getty

BBC

أأكثر من خمسة ملايين سيارة مستدعاة تتبع شركة هوندا اليابانية

ارتفع عدد السيارات المستردة في الولايات المتحدة بسبب مخاطر محتملة في الوسائد الهوائية التي تصنعها شركة تاكاتا اليابانية إلى 7.8 مليون سيارة.

وحذرت الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة بالولايات المتحدة من أنه على مالكي السيارات اتخاذ “إجراء فوري” اذا كانت سياراتهم تضم وسائدة هوائية من انتاج الشركة المعنية.

وأضافت الإدارة أنه في حالة فتح الوسادة الهوائية فإنها يمكن أن تؤدى إلى قذف شظايا قاتلة باتجاه الركاب.

وحددت الإدارة 10 منتجين للسيارات ممن يستخدمون وسائد تاكاتا اليابانية، من بينهم جنرال موتورز وهوندا وتويوتا.

وطالبت الوكالة الأمريكية ممن قد يمتلكون إحدى السيارات المعيبة بالتحقق من القائمة المنشورة على موقعها:www.safecars.gov. وحذرت الوكالة بصورة خاصة أولئك الذي يقطنون الأماكن الأكثر رطوبة، مثل فلوريدا وهاواي لإخضاع سيارتهم للفحص.

مشكلة متواصلة

وقال ديفيد فريدمان، نائب مدير الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة، في بيان له إن “الاستجابة لعمليات استرداد السيارات، سواء كانت قديمة أو حديثة، أمر ضروري للسلامة الشخصية، وسيساعد في تحقيقاتنا المتواصلة بشأن وسائد تاكاتا الهوائية، وما يبدو مشكلة تتعلق بالتعرض الطويل لدرجات الحرارة والرطوبة العالية بصورة مستمرة.”

كانت إدارة السلامة الأمريكية قد قالت، في البداية، إن 4.7 ملايين سيارة فقط يمكن أن تكون تضررت سيجرى استرداداها، لكنها رفعت هذا العدد مرتين خلال الأيام الأخيرة.

وكانت شركة تاكاتا اليابانية قد حذرت مؤخرا من أن وسائد الهواء القديمة قد تنفتح بقوة زائدة، وهو ما سيسفر عن قذف أجزاء بلاستيكية ومعدنية باتجاه الركاب بقوة تكفي لإلحاق الضرر بهم.

وقالت تاكاتا إن نحو 12 مليون سيارة حول العالم قد تحتوي على هذا الأجزاء.

وكانت إشعارات الاسترداد مستمرة خلال الـ 18 شهرا الماضية، لكن المسؤولين وشركات صناعة السيارات حذروا من أن نسبة بسيطة فقط من تلك السيارات التي يحتمل تضررها جرى استعادتها وفحصها.

وكانت غالبية السيارات المتضررة، وهو أكثر من خمسة ملايين سيارة، تتبع شركة هوندا اليابانية والتي صنعت بين عامي 2001 و2011، منها طرازات أكورد وسيفيك وبيلوت.

التصنيفات: مال و اقتصاد