fbpx

المنظمة المصرية تدين انفجار جامعة القاهرة وتطالب بتقديم المتورطين للعدالة

نشرت من قبل مصر العالم في

تعرب المنظمة المصرية لحقوق الانسان عن إدانتها البالغة لما تشهده الجامعات المصرية من عنف والتي كان أخرها إنفجار قنبلة أمام الباب الرئيسي لجامعة القاهرة عصر يوم الأربعاء الموافق 22 أكتوبر 2014، مما أدى إلى إصابة عشر أشخاص، ومثيرًا حالة من الذعر والهلع بين الطلاب والمتواجدين بمحيط الانفجار.

المنظمة-المصرية-لحقوق-الانسان

أسماء بدر

وكان قد عثر على قنبلة بدائية الصنع أمس الأربعاء في ميدان النهضة، أسفر إنفجارها عن إصابة 4 ضباط ومجندين اثنين و4 مدنيين من بينهم سيدة. من ناحية أخرى أصيب 3 مجندين بحروق وجروح متفرقة بالجسم إثر قيام مجهولين بإلقاء زجاجات مولوتوف على سيارتين شرطة أثناء مرورهما أسفل كوبرى دمنهور العلوى بمحافظة البحيرة، ما أدى لتفحم إحداهما واحتراق جزء من الثانية وأثناء عملية الإطفاء خرجت بعض الطلقات الآلية بسبب النيران.
وتؤكد المنظمة المصرية أن أعمال التفجير والقتل والترويع والأرهاب التي تمارس من قبل جماعات مسلحة تشكل تهديد لمنظومة حقوق الأنسان وعلى رأسها الحق في الحياه والحرية والأمان الشخصي، لاسيما وأن هذه الجماعات باتت تستهداف أماكن تجمعات مختلفة ومنها الجامعات المصرية، مطالبة بضرورة وضع إستراتجية متكاملة لتأمين المنشآت الحيوية والمصالح الحكومية والمنشآت الشرطية، وذلك للتصدى لأى أعمال شغب أو عنف قد تحدث من جانب أي جماعات إرهابية.
ومن جانبه أدان حافظ ابوسعدة رئيس المنظمة المصرية هذه العمليات الإجرامية واصفًا إيها بأنها تستهدف حياة الأبرياء دون ذنب وتهدد الحق في الحياة والحرية والامان الشخصي، مضيفًا أنه يجب ألا يُسمح لمثل هذه التنظيمات الإرهابية بأن تعرقل مسيرة الجامعة وحق الطلاب في تلقي العلم في جو أمن ومستقر، مؤكدًا على ضرورة نشر ثقافة التسامح والقبول بالاخر داخل الجامعات لحمايتهم من أفكار التطرف والإرهاب.

التصنيفات: مجتمع مدني