هبوط أسعار المواد الغذائية العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ 4 سنوات

نشرت من قبل مصر العالم في

قالت منظمة الأغذية والزراعة (فاو) إن مواسم الحصاد الجيدة والمخزونات الوفيرة تواصل دفع الأسعار الدولية للغذاء إلى الانخفاض.

FAO

 أسماء بدر

وقد أدّى هبوط المؤشر في سبتمبر/أيلول، للشهر السادس على التوالي، إلى انخفاض قيمة المؤشر إلى أدنى مستوياته منذ أغسطس/آب 2010.

ويشكل الانخفاض الذي شهده سبتمبر/أيلول أطول فترة لانخفاضات مستمرة في قيمة المؤشر منذ أواخر تسعينات القرن الماضي.

وفي هذا الصدد توقع الخبير الاقتصادي في منظمة الفاو السيد عبد الرضا عباسيان مزيدا من الانخفاض في السنوات المقبلة:

“إن ما يجعل لهذا أهمية كبيرة جدا، هو أنه انخفاض على مدار ستة أشهر على التوالي. ستة أشهر على التوالي هي وقت طويل، لم نشهد  مثل هذا الاستمرار لهبوط  الأسعار منذ أواخر التسعينات من القرن الماضي. هذه ليست النهاية ، حيث تشير الدلائل التي بحوزتنا اليوم عن معظم السلع، إلى أنه من الممكن جدا أن نرى المزيد من الانخفاض في السنوات المقبلة، وهذا بعيد كل البعد عن الوضع الذي كنا فيه قبل بضع سنوات.”

وسجلت المؤشرات الفرعية أكبر انخفاض لها في السكر ومنتجات الألبان، تليهما الحبوب والزيوت، بينما لم يطرأ تغيير على مؤشر اللحوم.

ومن بين العوامل الكامنة وراء ذلك استمرار التدهور العام في قيمة الدولار الأمريكي، مما أثر على جميع أسعار السلع الدولية.

ووفقا لتقرير توقعات الأغذية والتحديث الشهري الجديد من مؤشر “فاو” لأسعار الغذاء، فقد أصبحت أسواق المواد الغذائية أكثر استقراراً بينما سجلت معظم أسعار السلع الزراعية انخفاضاً حاداً في غضون السنوات الأخيرة.

وأشار التقرير إلى الآثار الواضحة لتفشي فيروس “إيبولا” في غينيا وليبيريا وسيراليون حيث نجم عنه تعطيل الأسواق، والأنشطة الزراعية، وسبل المعيشة مما أضر على نحو خطير بحالة الأمن الغذائي لأعداد كبيرة من السكان.

وأشار التقرير إلى مشكلة الجفاف التي لا يستهان بها في الشرق الأدنى حيث أدت إلى ​​إنتاج محصولي دون المتوسط من الحبوب بالمنطقة.

ويقول التقرير إن الصراعات في سوريا والعراق أدت إلى  تدهور أوضاع الأمن الغذائي الإقليمية.



التصنيفات: مال و اقتصاد