«أحمد» أول «ثانوي علمي»: قلت للوزير «أنت بتهزر».. وأتمنى تغيير نظام التعليم

نشرت من قبل مصر العالم في

233719_0

قال أحمد أشرف سعيد، ابن مركز ملوي بمحافظة المنيا، الأول على مستوي الجمهورية للشعبة العلمية بالثانوية العامة، إنه متفائل بمستقبل مصر في ظل الجمهورية الجديدة، ويحلم بتنمية حقيقية.        ولفت أحمد أشرف إلى أنه يتمنى أن يلتحق بكلية الطب وأن تمر سنواتها السبع في استقرار لمصر.        وكشف أحمد أشرف، أن الاتصال كان له قصة طريفة، فقال تلقيت اتصالا هاتفيًا من الدكتور محمود أبوالنصر، وزير التربية والتعليم، بنفسه على الهاتف الأرضي وقمت انا بالرد على التليفون بالصدفة،وفؤجئت بشخص يخبرني بأن مكتب وزير التعليم يحادثني فظننت الامر «مقلب»، واستمريت في المكالمة لأعرف «مين اللي بيعمل المقلب في»، وعندما حادثني الوزير وأخبرني بأني الأول على مستوى الجمهورية وهنأني، لم أصدق وظننت الأمر «اشتغاله ومقلب» وقلت له «أنت بتهزر».. ولكني في آخر المكالمة أيقنت أنها حقيقة بعد أن نشر اسمي ورقم هاتفي في عدد من المواقع الإلكترونية.        وعن توقعه التفوق، قال أحمد إنه لم يتوقع أن يكون الأول أو من الأوائل وإن كانت هي أمنية كل الطلبة المتفوقين ولفت أن ما كان يشغله هو الحصول على المجموع المُرضي الذي يمكنه من دخول كلية الطب قسم نفسية وعصبية لأنها مهنة إنسانية وخاصا هذا التخصص الذي يتمني أن يتفوق فيه.        وعن حلمه للسفر خارج مصر لتكمله مشوار تفوقه مثلما فعل المخترع الصغير قال أحمد أحلم بأن أكمل في مصر بلدي ولو جاءت فرصة للسفر ستكون فترة لأعود بعدها لمصر لأفيد أهل بلدي بعلمي        وأوضح أن والده الذي يعمل مهندس ووالدته ربة المنزل هما قدوته وإنهما لم يقصرا تجاهه في أي شئ وانه يهديهم تفوقه        وأشار إلى أنه كان متفوقًا في كل سنوات دراسته وحصل على المركز في الشهادة الإعدادية، وأنه الأكبر وسط أخوته وأنهم جميعا متفوقين بفضل اهتمام ورعاية والديهم أتمني من الدولة تغيير نظام التعليم الذي يعتمد على التلقين الصعب التكييف معه، وأنه يفسر أن كثيرًا من زملائه مجتهدين وهو ليس أنبغ منهم ولكن نظام التعليم ظلمهم لعدم قدرتهم على التكييف معه.

 المصري اليوم

التصنيفات: أخبار التعليم