جدل سياسي حول مبادرة “أبو المجد” للمصالحة مع الإخوان.. النور: قبولها يحقق الاستقرار.. ودراج: مبادرة عبثية

نشرت من قبل مصر العالم في

474

بعد أن كشف الدكتور أحمد كمال أبو المجد المفكر الإسلامى، عن انتهائه من إعداد مبادرة جديدة للمصالحة بين السلطة وجماعة الإخوان، ثار جدل وتباين فى المواقف بين السياسيين حول قبولهم بمبدأ المصالحة مع الجماعة، رغم أن أبو المجد لم يكشف عن تفاصيل مبادرته حتى لا تفشل مثل المساعى التى أجراها قبل عدة أشهر. 

وأيد الدكتور شعبان عبد العليم، عضو المجلس الرئاسى لحزب “النور” السلفى، مبادرة الدكتور أحمد كمال أبو المجد، بمصالحة جديدة بين السلطة وجماعة الإخوان وعدم كشفه عن تفاصيلها فى الوقت الحالى حتى لا تفشل مثل المساعى التى أجراها قبل عدة أشهر.

وأكد عبد العليم أنه علي الحكومة والدولة المصالحة لتحقيق الاستقرار للبلد، خاصةً أن المصالحة لن تكون مع جماعة الاخوان فقط بل مع فئة من المجتمع تتعاطف مع الإخوان وعددها ليس بالقليل.

وأضاف عبد العليم في تصريح لـ”صدي البلد” أن الوضع الحالي للدولة به احتقان لا يتفق عليه الكثير من فئات الشعب ولا ينتمون لجماعة الاخوان، لذلك فالاستقرار لا يتحقق الا بالمصالحة. 

ومن ناحية أخري، رفض الدكتور محمد أبو حامد، مبادرة الدكتور أحمد كمال أبو المجد بالمصالحة بين السلطة وجماعة الإخوان.

وقال أبو حامد، في تصريح لـ”صدي البلد”: إن “ابو المجد” جزء من التنظيم الدولي للاخوان وهدفه من المبادرة التي يقوم بطرحها خلال ايام، هي عودة جماعة الاخوان من جديد للحياة السياسية.

وأضاف أن نظام الدولة لن يقبل المصالحة والرئيس عبد الفتاح السيسي صرح من قبل بعدم موافقته على أى مبادرة صلح مع جماعة ارهابية تلوثت ايديها بدم المصريين الشرفاء.

وتابع: “من يريد المصالحة مع هذه الجماعة الارهابية خائن للوطن ويشجع هذه الجماعات علي الاعمال الارهابية”.

بدوره، قال الدكتور أحمد دراج، القيادى بالجمعية الوطنية للتغيير، إن مبادرة الدكتور أحمد كمال أبو المجد، لتحقيق مصالحة جديدة بين السلطة وجماعة الإخوان، مجرد عبث ولا توجد مصالحة حقيقية.

وأضاف دراج في تصريح لـ”صدي البلد” لن تتم الموافقة علي مبادرة صلح مع جماعة ارهابية تريد تشويه صورة الدولة داخليا وخارجيا ومستمرة حتي الان في اعمالها الارهابية وعدم الاستقرار وتعطيل مصالح الشعب. 

ومن جهه أخري، أيد الدكتور محمد محيي الدين، النائب السابق بمجلس الشوري، مبادرة الدكتور أحمد كمال أبو المجد، مضيفا أن المبادرة تقوم علي أسس موضوعية تراعي فيها الحيدة مع جميع الاطراف بالتوحيد ولم الشمل،لاستقرار البلد من جديد وعدم تفرقة الشعب لاننا في النهاية كلنا مصريون.

وقال محيي الدين في تصريح لـ”صدي البلد” إن جماعة الاخوان غير شرعية ومتفق علي ذلك ولكن الفئات التي آمنت بفكر الاخوان ومتعاطفة معهم لابد من المصالحة معها، وكل من حرض علي القتل والعنف والدم لا يعتبر مصريا. 

صدي البلد