وزير الدفاع الأميركي: أوباما صديقي ولم أستقل لخلاف معه

نشرت من قبل مصر العالم في

أكد وزير الدفاع الأميركي، تشاك هيغل، الخميس، أن استقالته الأسبوع الماضي لم تكن بسبب “خلافات كبيرة” مع الرئيس باراك أوباما، نافياً ما تردد بأنه أقيل أو استقال لسوء إدارة من جانب البيت الأبيض

-

 أسماء بدر

وقال هيغل في أول تصريحات علنية بشأن استقالته في 24 نوفمبر، إنه قرر ترك منصبه بعد أن استخلص من عدة محادثات مع الرئيس بأن الوقت قد حان الآن لإجراء تغيير في قيادة وزارة الدفاع.

وأضاف “كان قراراً مشتركاً استند إلى المناقشات التي أجريناها”، موضحاً أن المحادثات لم يشارك فيها أي من المساعدين. وقال “شخصان فقط يعرفان ما قيل. الرئيس وأنا”. ونفى “كل التكهنات وكل ما يحاول “الأذكياء” معرفته.

وتابع قائلاً إنه كانت هناك دائماً خلافات حول قضايا صغيرة، مثل الأسلوب والسرعة والنهج، لكنه شدد على أنه يعتبر أوباما صديقاً، “ولم تكن هناك خلافات كبيرة في أي من المجالات الرئيسية”.

يذكر أن هيغل الجمهوري، تولى منصب وزير الدفاع منذ فبراير 2013، وقدم استقالته بعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس التي تفوق فيها الجمهوريون على الحزب الديمقراطي المنتمي إليه أوباما، وباتوا يسيطرون على مجلسي الكونغرس.

ونسب إلى مصادر لم يتم الكشف عن هويتها قولها إن هيغل أقيل، وإنه عبر في أحاديث غير رسمية عن شعوره بالإحباط من الاستراتيجية التي تنتهجها إدارة أوباما في سوريا والعراق وتهميشه.

ومن المتوقع أن يعلن أوباما اسم وزير الدفاع الجديد اليوم الجمعة 5 ديسمبر. وبحسب و

سائل إعلام عدة، فإن المرشح الأوفر حظا لتولي هذا المنصب هو آشتون كارتر (60 عاما)، المساعد السابق لوزير الدفاع والمعروف عنه بأنه خبير في الأسلحة المتطورة والميزانيات العسكرية، والذي يقدم نفسه على أنه يعمل لإصلاح البيروقراطية في البنتاغون.

أخبار العالم

التصنيفات: العالم