وزير الاوقاف ينتقد من يتخذون قضية الخلافة وسيلة للمتاجرة بالدين

نشرت من قبل مصر العالم في

download (9)انتقد وزير الاوقاف الدكتور محمد مختار جمعة من يتخذون من قضية الخلافة وسيلة للمتاجرة بالدين واللعب بعواطف العامة،ويسقطون بعض النصوص إسقاطا خاطئا دون أي دراية بفقه الواقع أو تحقيق المناط منه،ويجعلونها خطأ أصل الأصول الذي عليه مناط الإيمان والكفر.

من جهة أخرى وأوضح وزير الاوقاف أن الاسلام لم يضع قالبا جامدا صامتا محددا لنظام الحكم لا يمكن الخروج عنه ،وإنما وضع أسسا ومعايير متى تحققت كان الحكم رشيدا يقره الإسلام،ومتى اختلت أصاب الحكم من الخلل والاضطراب بمقدار اختلالها،مشيرا الى أن العنوان الأهم والأبرز لنظام أي حكم رشيد هو مدى تحقيقه لمصالح البلاد والعباد ،وعلى أقل تقدير مدى عمله لذلك وسعيه إليه في ضوء معاني العدل بكل أشكاله السياسية والاقتصادية والمساواة والحرية المنضبطة بعيدا عن الفوضى والمحسوبية وتقديم الولاء على الكفاءة.

وأضاف فى تصريح له اليوم أن كل حكم يسعى إلى توفير الحاجات الأساسية للمجتمع من مأكل ومشرب وملبس ومسكن وبنى تحتية من صحة ،وتعليم وطرق،ونحو ذلك، مما لا تقوم حياة البلاد والعباد إلا به، فإنه يعد حكما رشيدا سديدا موفقا،مرضيا عند الله وعند الناس إلا من حاقد أو حاسد أو مكابر أو معاند أو خائن أو عميل .

وأشار وزير الاوقاف الى ما نبه اليه الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر فى مؤتمر الازهر لمكافحة الارهاب مؤخرا من أن مسألة الخلافة ليست من أصول الدين عند أهل السنة والجماعة،فكيف تكون فاصلا عند بعض الشباب بين الكفر والإيمان،وفتنة سفكت فيها الدماء،وخرب العمران، وشوهت بها صورة هذا الدين الحنيف، مبينا أن الاحاديث النبوية الشريفة لم تجعل الخلافة أو البيعة ركنا من أركان الاسلام أو الايمان وهو ما سيركز عليه صالون الأوقاف الثقافي الذى يضم كبار العلماء والمفكرين.