ليفربول يواجه بازل بـ”ذكريات 2004″

نشرت من قبل مصر العالم في

e365ac7e1ef49f6fb152963cb1caa735جي بي سي نيوز:- يواجه ليفربول ضيفه بازل السويسري، الثلاثاء، في ختام دور المجموعات من دوري أبطال أوروبا، وفي ذهنه مباراة أولمبياكوس اليوناني قبل 10 سنوات، التي حسمها قائد الفريق ستيفن جيرارد قبل أن يقود الفريق للقب في نهاية الموسم.

ففي ديسمبر عام 2004، استقبل ليفربول على ملعبه الشهير “أنفيلد” منافسه اليوناني، وكان في حاجة إلى الفوز عليه بفارق هدفين لبلوغ الدور التالي، وجاء هدف جيرارد في توقيت مثالي لتحقيق التأهل إلى دور الـ 16.

ويتصدر المجموعة الثانية ريال مدريد بالعلامة الكاملة (15 نقطة نم 5 مباريات)، يليه بازل (6 نقاط)، وكل من ليفربول ولودوغوريتس رازغراد البلغاري (4 نقاط لكل منهما)، ما يعني أن ليفرول يحتاج إلى الفوز ولا شيء غيره، على أن ينتظر هدية من ريال مدريد.

وفي المجموعة الأولى، سيحاول يوفنتوس الإيطالي أن يضرب عصفورين بحجر واحد من خلال الفوز على أتلتيكو مدريد الإسباني بفارق هدفين وانتزاع بطاقة التأهل، وأيضا تصدر المجموعة في حال تحقق ذلك علما بأن التعادل يكفيه لمرافقة الفريق الإسباني.

وإذا كان يوفنتوس يسيطر على مجريات الأمور في الدوري المحلي في السنوات الاخيرة، فإن الحال مختلفة تماما أوروبيا، حيث خرج من الدور الأول الموسم الماضي على حساب غلطة سراي التركي.

وفي المجموعة الرابعة، يريد بوروسيا دورتموند الألماني الذي يعاني محليا لكنه يتألق قاريا، حسم الصدارة في مصلحته، وهو في حاجة إلى التعادل مع ضيفه أندرلخت البلجيكي ليحقق مبتغاه.

وكان دورتموند حسم بطاقة التأهل إلى الدور التالي بفوزه خارج ملعبه على غلطة سراي 4-1 في الجولة الماضية.

وفي المباراة الثانية ضمن هذه المجموعة يلتقي غلطة سراي مع آرسنال، ويحتاج الفريق اللندني إلى الفوز وخسارة دورتموند ليعتلي صدارة المجموعة.

وفي المجموعة الثالثة، ضمن باير ليفركوزن الألماني بلوغ الدور التالي في الجولة الماضي، وتبقى البطاقة الثانية وصدارة المجموعة حائرة بين موناكو الفرنسي وزينيت سان بطرسبرغ الروسي.

ويكفي فريق الإمارة التعادل، في حين يتوجب على زينيت الفوز.

التصنيفات: رياضة