قادة جماعة النور في تركيا: لقد خدعَنا حزب العدالة والتنمية

نشرت من قبل مصر العالم في

صرح مدير تحرير صحيفة “يني آسيا” التابعة لجماعة النور في تركيا “كاظم جولاتش يوز” أن حزب العدالة والتنمة قد ألحق الضرر البالغ بالجماعات الإسلامية في البلاد، كما أن عامة المتدينين قد تم تخديريهم من قبل الحزب.

علم تركيا 

أسماء بدر

وأضاف جولاتش يوز، في حوار أجرته معه صحيفة بوجون التركية اليومية، أن الحكومة الحالية أعدّت كل القوات اللازمة لشنّ حملات ضد الجماعات الإسلامية دون تمييز بينها، مشيرًا إلى أن المربّين الكبار في جماعة النور قد بدؤا يشعرون الآن بأنه تمّ خداعهم من حزب العدالة والتنمية.

وقال: “إن العدالة والتنمية قد استغلّ الحزب أيما استغلال قضية “تبسيط معاني مؤلفات الأستاذ بديع الزمان سعيد النورسي المسماة برسائل النور” التي يعترض عليها طلبة الأستاذ بديع الزمان بحجة احتمالية تحريف مختوياتها، إذ إن الحزب قدّم نفسه وكأنه يدافع عن تلك المؤلفات ويعارض عملية التبسيط التي بادر إليها بعض الجماعات المنتمية إلى المدرسة نفسها. فادعى الحزب أنه أقدم على تأميم رسائل النور ومنع دور النشر الخاصة من طبعها بهدف الحيلولة دون عملية تبسيطها، الأمر الذي رحّبه كبار طلبة الأستاذ بديع الزمان، ولكن على الرغم من مضيّ هذه المدة الطويلة من الوقت لم يحدث أي تطور في قضية الطبع الرسمي لرسائل النور، مما يدل على أن الحزب اتخذ من هذه القضية أداة لاستقطاب أصوات جماعات النور في الانتخابات فقط. 

وشدد جولاتش يوز على أن الأوضاع الراهنة في تركيا ليست نتيجة لحملة الفساد التي كشف عنها في الـ17 من شهر ديسمبر من العام الماضي وفضح فيها تورّط وزراء ومسوؤلين كبار بالفساد، وإنما هي عبارة عن تنفيذ حرفي للقرارات التي اتخذها مجلس الأمن القومي في عام 2004 بخصوص تصفية حركة الخدمة وجماعة النور.

وأوضح جولاتش يوز أن حكومة العدالة والتنمية تنفّذ القرارات التي اتخذت في ذلك الاجتماع حرفيًّا، فقد عمدت أولاً إلى إغلاق المراكز التحضيرية التابعة لحركة الخدمة والشركات الخاصة الأخرى، ثم أتبعتها بتضييق الخناق على بنك آسيا، وبعدها تصفية عدد كبير من قادة رجال الأمن والشرطة والقضاة، ثم مالبث الأمر حتى تطور إلى إغلاق جميعة كيمسه يوكمو الخيرية، مشددًا على أن تنفيذ قرارات مجلس الأمن القومي بدأ بحركة الخدمة لكن لا يُعرف بعد متى سيأتي الدور على باقي الجماعات الإسلامية.

ولفت جولاتش يوز إلى أن الإخوة الكبار في جماعة النور بدؤوا يشعرون بالخديعة التي تعرّضوا لها على أيدي حزب العدالة والتنمية، منوهًا إلى أن هناك أنباء مؤكدة وصلتهم تشير إلى نشوب حالة اسيتاء شديد في أوساط الإخوة الكبار في الجماعة بسبب خداعهم من قبل المسوؤلين، خصوصًا بعد أن شاركوه في العديد من المواقف والتقطوا الصور التذكارية معهم.

وألمح جولاتش يوز إلى أن بعض الأساتذة في جماعة النور يتورّعون عن الإساءة لقادة العدالة والتنمية تحت مبرر حسن الظن بهم باعتبارهم أناساً محافظين، مؤكدًا أن الأمور الآن بدأت تتّضح والحقائق تتكشف لهم جليًّا، حيث إذ شرعوا في إعادة دراسة وتقييم الأحداث الأخيرة لمعرفة المخططات المستقبلية لحزب العدالة والتنمية.

كما أكد جولاتش يوز أن الحملات المستعرة ضد كل الجماعات الإسلامية في تركيا هي في الحقيقة من عمل الدولة العميقة، ولكنها تستخدم الحزب الحاكم كأداة تنفيذية لهذه الخطة.

التصنيفات: العالم