في ذكراه الثانية عمار الشريعي.. غواص في بحر النغم

نشرت من قبل مصر العالم في

 

9234326091417928680-عمار الشريعي

 

 

آيه العمـــري

 

موسيقى ومؤلف وناقد ذات موهبة فذة، موسيقاه تخطف أذان كل من يسمعها، على الرغم من أنه كفيف إلا أنه استطاع أن يترك علامة وبصمة في الموسيقى الآلية والغنائية المصرية، تجعل اسمه خالدا على مر الزمان.

ولد عمار الشريعي في 16 أبريل 1948، بمدينة سمالوط إحدى مراكز محافظة المنيا بصعيد مصر لعائلة تعتبر من أصول عائلة هوارة بالصعيد.

بدأت علاقته بالموسيقى عندما اشترى له والده بيانو، تلقى علوم الموسيقى الشرقية على يد مجموعة من الأساتذة الكبار بمدرسته الثانوية في إطار برنامج مكثف أعدته وزارة التربية والتعليم خصيصاً للطلبة المكفوفين الراغبين في دراسة الموسيقى، خلال فترة دراسته، وبمجهود ذاتي، أتقن العزف على آلة البيانو والأكورديون والعود ثم أخيراً الأورج.

وخلال فترة دراسته تعرف على الموسيقار كمال الطويل وتبناه، ثم تعرف على الموسيقار بليغ حمدى ورأس فريق الموسيقى وعمل مع الكثير من الفرق الموسيقية بعدها، ليكون أحد أعمدة الموسيقى في مصر.

تحدى الشريعي إعاقته، واتجه للتلحين وتأليف الموسيقى، وكانت أول ألحانه “امسكوا الخشب” للفنانة مها صبري عام 1975، وزادت ألحانه عن 150 لحناً لمعظم مطربي ومطربات مصر والعالم العربي.

نال شهرة واسعة وقاعدة جماهيرية عريضة من خلال تجربته في وضع الموسيقى التصويرية للعديد من الأفلام والمسلسلات التليفزيونية والإذاعية والمسرحيات والتي نال معظمها شهرة ذائعة، وحصل العديد منها على جوائز على الصعيدين العربي والعالمي.

عام 1980 كون الشريعي فرقة الأصدقاء، وكانت تضم “منى عبد الغنى، حنان، علاء عبد الخالق” حاول من خلالها مزج الأصالة بالمعاصرة وخلق غناء جماعي يتصدى لمشاكل المجتمع في تلك الفترة.

كان للأطفال حيز خاص من موسيقى الشريعي، فاهتم بهم كثيرًا وقام بعمل أغاني احتفالات عيد الطفولة، لمدة 12 عامًا متتالية، شارك في هذه الأعمال مجموعة من كبار الممثلين والمطربين منهم عبد المنعم مدبولي، نيللي، صفاء أبو السعود، لبلبة، عفاف راضي.

ظهر تواضعه وحبه للموسيقى في اكتشاف ورعاية المواهب الجديدة منهم “منى عبد الغنى، حنان، علاء عبد الخالق، هدى عمار، حسن فؤاد، ريهام عبد الحكيم، مي فاروق، أجفان الأمير، آمال ماهر، وحديثًا أحمد على الحجار، سماح سيد الملاح”.

تولى منذ عام 1991 وحتى عام 2003 وضع الموسيقى والألحان لاحتفاليات أكتوبر التي تقيمها القوات المسلحة المصرية بالتعاون مع وزارة الإعلام والتي تعتبر ذروة احتفالات جمهورية مصر العربية بانتصارات أكتوبر.

كما لم يحرمنا الشريعي من موسيقاه، أيضًا لم يحرمنا من صوته، فقام بالغناء بصوته في فيلم البريء وقدم “محبوس يا طير الحق”، و”الدم”، كما غنى رباعيات داخلية من مسلسل “ريا وسكينه”.

رحل عن عالمنا الموسيقار عمار الشريعي منذ عامين، تاركًا إرثًا فنيًا عظيمًا، فتجاوز عدد أعمال الشريعي السينمائية 50 فيلماً، وأعماله التليفزيونية 150 مسلسلاً، وما يزيد على 20 عملاً إذاعياً، بالإضافة إلى عشر مسرحيات غنائية استعراضية، كما قدم بنفسه عددا من البرامج الشهيرة أبرزها البرنامج الإذاعي الذي استمر عدة سنوات “غواص في بحر النغم”.

 

https://www.youtube.com/watch?v=q4PbStS48Sk

 

 

التصنيفات: ثقافة وفن