صورة الخبر

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية أن عمليات روسيا العسكرية في سوريا حالت دون تقسيم البلد، وقدمت دعما للحكومة الشرعية في دمشق، حسبما نقلته وكالة “سبوتنيك” الروسية الأربعاء.

وذكر بهرام قاسمي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، في مقابلة مع “سبوتنيك” أن “التدخل الروسي في سوريا لمكافحة الإرهاب في هذا البلد حال دون تقسيمها ودافع عن وحدة أراضيها”.

وأضاف المسئول الإيراني أن “هذا التدخل ساعد في إعادة التوازن الذي كانت تتمتع به المنطقة في السابق”.

وتابع قاسمي أن سوريا “شهدت تغيرا كبيرا وملموسا بعد التدخل الجدي لمكافحة الإرهاب من قبل روسيا، ما انعكس على الحكومة السورية الشرعية حيث اكتسبت قدرة أكبر وأقوى”.