دعوى لإدراج الجبهة السلفية والجماعة الإسلامية كمنظمات إرهابية

نشرت من قبل مصر العالم في

12201413153915أقام المحامي طارق محمود الأمين العام لائتلاف دعم صندوق تحيا مصر، دعوى قضائية أمام محكمة الأمور المستعجلة بالإسكندرية، لإدراج الجبهة السلفية والجماعة الإسلامية كجماعتين إرهابيتين، وحظر تنظمهما، واعتبار كل من ينتمي إليهما أو يعاونهما شريكا في المنظمة.

 

وأوضح المحامي في بلاغه الذي حمل رقم (1592 لعام 2014)، أنه بتاريخ الأحد 2 نوفمبر الماضي، نشر المدعو خالد سعيد المتحدث باسم الجبهة السلفية، وسعد فياض القيادي بتحالف دعم الشرعية وعضو الجبهة السلفية، مصطفى البدري عضو المكتب السياسي بالجبهة السلفية وممثلها في تحالف دعم الإرهابية، هشام كمال المتحدث الإعلامي للجبهة السلفية، ومعتصم شندي القيادى بالجبهة السلفية، عبر الصفحة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بيان، على حسابهم إلى ثورة إسلامية مسلحه واسموها «انتفاضة الشباب المسلم»، حيث دعوا إلى الخروج يوم 28 من نوفمبر في مليونية لإسقاط النظام الحالي.

 

وأضاف “محمود”، أن البيان التحالف، شمل على كلمات تحريضية يحث فيها شباب تلك الجماعات على الانقلاب على الجيش المصري، وقتل جنوده وقلب نظام الحكم فى الدولة.
أما عن الجماعة الإسلامية، فقد طالب مقدم البلاغ باعتبارها جماعة إرهابية لسابق وقائعها التي اتسمتبالإرهاب، ومنها، في 6 أكتوبر 1981، اغتالت الجماعة الرئيس المصري أنور السادات، وغيرها من الوقائع.
التصنيفات: حوادث وقضايا