fbpx

«داعش» يمنع أعضاءه من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي

نشرت من قبل مصر العالم في

254561_0قرر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام «داعش»، السبت، منع أعضائه من استخدام شبكات التواصل الاجتماعي «فيس بوك» و«تويتر»، وأطلق دعوة عبر لجانه الإلكترونية لتدشين حملة تحت اسم «تكتيم إعلامي» لمنع النشر عن أي تحركات أو صور لأعضاء التنظيم.

وذكر «جيش المعرفات الأنصار»، إحدى الأذرع الإلكترونية للتنظيم على شبكات التواصل الاجتماعي، أن حملة «تكتيم إعلامي» هدفها «منع رصد أعداء التنظيم لتحركات الدولة، والاستفادة بالمعلومات التي يجدونها على الإنترنت»، مضيفًا «على المجاهدين أن يعملوا في صمت، ولا حاجة لبشرى في نجاح غزوة أو عملية ضد أعداء الدولة، وعلى مؤيدي الدولة المساعدة على نشر تنبيه للمجاهدين بذلك».

وأكد «الجيش الإلكتروني» في بيان له، أن التنظيم بدأ نشر تعليماته لكل الجهاديين، حتى من هم من خارج التنظيم، ليكونوا على دراية بأن أجهزة استخباراتية بدأت تستفيد من المعلومات الموجودة عبر حساباتهم، محذرًا من تشكيل كتيبة خاصة من محترفي القرصنة، لاختراق أي حساب ينشر أي معلومات عن الدولة أو يخالف هدف الحملة في التعتيم الإعلامي.

وأكد الجهاديون المصريون في التنظيم أنهم قرروا الالتزام بالتعليمات الواردة، حرصًا على سلامتهم، ومنعًا لاستخدام الأعداء للمعلومات.

وقال أبوالعز المصري، أحد أعضاء التنظيم، إنه سلم «الباسورد» الخاص به إلى شخص موثوق لحين انتهاء الحرب أو استشهاده، على حد قوله، وأكد أن أغلب أصحاب الحسابات المصرية فعلوا ذلك، وأنهم بذلك أصبحوا غير مسؤولين عما يُنشر أو يُكتب.

وأضاف لـ«المصري اليوم» أن الحرب الآن هي حرب معلومات في المقام الأول، وأن كل حساب أصبح له شخص يديره الآن من مصر أو مغلق، مؤكدًا أن الجهاز الإعلامي سيعيد استراتيجية عمله وصياغة الفيديوهات والبيانات، بحيث لا تكشف أي معلومات تفيد العدو عن مكان أو تحرك لجنود الدولة.

واستجاب عدد من أنصار الدولة إلى «البوستات»، ونشروا حملة على شبكات التواصل الاجتماعي تحت شعار «تكتيم إعلامي.. لا تفرحوا الجاسوس»، وتم نشرها على حسابات كل الفصائل الجهادية في سوريا.

التصنيفات: العالم